نسيركي: مهمة الإبراهيمي مددت حتى نهاية العام الحالي
ويتسلم تقريرا عن إغلاق مراز التعليم الخاصة في البلاد

أنقرة - الأناضول

قدير قارا قوش - سامي معروف

التقى رئيس الحكومة التركية رجب طيب أردوغان، مساء اليوم، وزير التربية والتعليم في حكومته نابي أفجي، وعدد من نائبيه في رئاسة الحزب، وذلك في مقر رئاسة الوزراء بالعاصمة أنقرة.

وأفادت الأنباء أن محمد علي شاهين نائب رئيس حزب العدالة والتنمية، قدم لأردوغان خلال اللقاء الذي استمر قرابة الساعتين، "تقرير المراكز التعليمية الخاصة" الذي أعده الحزب بتكليف من أردوغان نفسه.

وشارك في الاجتماع كل من وزير التربية والتعليم، ومساعدي رئيس الحزب محمد علي شاهين، ونعمان قورتُلْموش، وحسن تشاليك، ونوكْهَت هوطار، وسليمان صويلو، ورئيس أمانات الشباب بالحزب ظفر تشوبوقتشو.

يشار أن رئيس الحكومة التركية كان قد قرر في شهر تشرين الأول/أكتوبر الماضي، إغلاق مراكز التعليم الخاصة في تركيا التي تقدم دروس التقوية في المناهج المدرسية لكافة المراحل التعليمية، وطلب من الجميع الانصياع للقرار على أساس أنه مطلب شعبي، بل طالب أصحاب تلك المراكز بالتقدم بطلبات رسمية لتحويل تلك المراكز إلى مدارس نظامية، لافتا إلى أن إضافة الطابع المؤسساتي على تلك المراكز سيزيد من ثقة المواطنين بها وإقبال الطلاب عليها.

ومن ثم عكفت لجنة في حزب العدالة والتنمية برئاسة نائب الحزب محمد علي شاهين، منذ ذلك الحين على دراسة الموضوع، وأعدت تقريرا حوله، وقدمها رئيسها اليوم لرئيس الوزراء أردوغان.
وينفي ما أثير من أنباء تفيد بأن مهمته مدة لستة أشهر

الأمم المتحدة – ا لأناضول

مصطفى كَلَش – سامي معروف

صرّح مارتن نسيركي الناطق باسم الأمين العام للأمم المتحدة، أن الأنباء التي تناقلتها وسائل الإعلام بخصوص مد المبعوث الأممي والعربي الخاص إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي، مهمة عمله كمبعوث لحل الأزمة السورية، لستة أشهر أخرى، غير صحيحة.

وأضاف المسؤول الأممي في مؤتمر صحفي عقده اليوم بمقر الأمم المتحدة، وأجاب فيه على أسئلة الصحفيين، أن مهمة الإبراهيمي، مُدت حتى نهاية العام الحالي، لافتا إلى أن مهمة عمل كل من ناصر القدوة مساعد الإبراهيمي، ومختار لاماني مدير مكتبه في دمشق، تم تمديدها بنفس الشكل.

وفي سياق آخر ندد نسيركي بالانفجار الكبير الذي هز العاصمة السورية دمشق اليوم، ووصفه "بالمفزع"، مجددا رغبتهم في ضرورة إنها المذابح والمجازر التي تحدث في سوريا، وأن تلجأ جميع الأطراف إلى إيجاد حل سياسي للأزمة التي تعصف بالبلاد منذ ما يزيد على 23 شهرا.
كي مون يتوجه إلى أثيوبيا

أوضح نسيركي أن الأمين العام للأمم المتحدة باني كي مون يعتزم الخروج في زيارة دولية تشمل أثيوبيا ، والإمارات العربية المتحدة، والنمسا وسويسرا، لافتا إلى أنه سيبدأ تلك الرحلة يوم الأحد القادم بزيارة أثيوبيا للمشاركة في حفل توقيع اتفاق إطار إقليمي سيتيح إرساء السلم في شرق جمهورية الكونغو الديموقراطية.

وذكر أن الأمين العام سيكون أحد ضامني تلك الاتفاقية، موضحا أن رؤساء 11 دولة بالمنطقة دُعوا لحضور ذلك الحفل الذي ستشهده العاصمة الأثيوبية أديس أبابا، مؤكدا على أن رؤساء تلك الدول أو ممثلين عنهم هم من سيوقعون على الاتفاقية. .

وسيوقع الاتفاق الاطار كل من جمهورية الكونغو الديموقراطية ورواندا واوغندا وبوروندي وانغولا والكونغو وجنوب افريقيا وتنزانيا. وكانت خطة السلام الاقليمية عرضت في نهاية كانون الثاني/يناير خلال قمة الاتحاد الافريقي في أديس ابابا، لكن الرؤساء الافارقة الثمانية لم يوقعوها.

Son Guncelleme: Friday 22nd February 2013 09:58
  • Ziyaret: 5170
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0