الفريق شفيق سيبقي معارضا لمرسي.. من الإمارات
قال مسؤول بحملة الفريق أحمد شفيق المرشح السابق لانتخابات الرئاسة المصرية أنه يستعد للاستقرار في أبو ظبي بالأمارات العربية المتحدة، ولا يعتزم العودة قريبا إلي القاهرة التي غادرها منذ شهرين خشية "الغدر به" من قبل جماعة الإخوان المسلمين.

وصرح تامر وجيه منسق حملة شفيق خلال الانتخابات الرئاسية لمراسلة وكالة الأناضول للأنباء أن الفريق شفيق "لن يعود إلي القاهرة قريبا ولن يتولي رئاسة أي من الأحزاب الثلاثة التي تؤسسها الحملة حاليا"، مضيفا أن شفيق يرفض في الوقت الراهن أن تنسب له أفعال ومواقف لا علاقة له بها.
وشدد وجيه على أن شفيق لا علاقة له بمظاهرات الجمعة المناهضة لجماعة الإخوان وللرئيس مرسي، واستدرك مضيفا "لكن هناك من يحاول أن يورطه في مثل هذه الدعوات" مشددا في الوقت ذاته أنه مع المظاهرات السلمية والمطالبة بحقوق الشعب المصري كاملة.
وانتقد وجيه ما وصفه ب"تأخر فتح حوار بين النظام الجديد لمصر والفريقشفيق حتي يتمكن من العودة والاستقرار في مصر".
ونفى أن يكون المرشح الرئاسي السابق في الأمارات تهربا من القضايا المرفوعة عليه قائلا:"هناك فريق من القانونيين يتابعون البلاغات المرفوعة علي الفريق شفيق ولا يوجد دليل ادانة واحد".
إلا أن شخصية أخرى مقربة من شفيق طلبت عدم ذكر اسمها أوضحت لمراسلة الأناضول أن المرشح الرئاسي السابق يرفض العودة لمصر لأنه يشعر "أن جماعة الإخوان المسلمين ستغدر به وتسجنه"، على حد قولها.
وفي المقابل، علق مدحت الحداد مسئول المكتب الإداري لجماعة الإخوان المسلمين بالإسكندرية على هذا التصريح قائلا إن "هموم الوطن هي التي تشغل بال الإخوان المسلمين وليس الفريق أحمد شفيق".
وأضاف في تصريح للأناضول أن "هناك أكثر من 40 بلاغا قدمت ضد شفيق بعضها متعلق بعلاقاته في عهد النظام السابق واخري خلال فترة توليه رئاسة الوزراء ولم يقدم الإخوان منها بلاغ واحد"، معتبرا أن "خصومة شفيق مع عموم الشعب المصري وليس مع الإخوان".  
يذكر أن الفريق شفيق توجه إلى دبي في 26 يونيو/حزيران الماضي وصرح وقتها أنه يريد الحصول علي اجازة لمدة 10 أيام إلا أنه اصطحب بناته وأحفاده معه. وجاء سفره بعد يومين من إعلان خسارته في جولة الإعادة لانتخابات الرئاسة أمام مرشح حزب الإخوان المسلمين محمد مرسي.
ومنذ ذلك الحين يبعث شفيق برسائل لمؤيده عبر حسابه علي موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" منتقدا سياسات مرسي.

على صعيد متصل، تسلم أسامة الصعيدي قاضى التحقيق المنتدب من وزير العدل اليوم السبت تحريات الادارة العامة لمباحث الاموال العامة في البلاغ المقدم ضد شفيق وعلاء وجمال مبارك نجل الرئيس السابق بشأن استيلائهم معا على 40 الف من أراضي البحيرات المرة بمدينة الاسماعيلية، على قناة السويس.
وسبق أن أنكر علاء وجمال مبارك كل الاتهامات المسندة إليهما، وقالا:"إن جمعية الضباط الطيارين هي المسئولة عن عملية تخصيص الأراضي التي بحوزتها، وتحديد سعر البيع والمساحات المخصصة".

Son Guncelleme: Saturday 25th August 2012 01:58
  • Ziyaret: 4227
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0