مسيرة بتونس تدعو لضمان مكتسبات المرأة بالدستور الجديد

شهد وسط العاصمة تونس مسيرة شعبية استمرت إلى ساعة متأخرة من ليلة الثلاثاء، وطالبت بمناسبة الاحتفال بعيد المرأة في البلاد بالتنصيص على مكتسبات المرأة التونسية في الدستور المرتقب.

وجابت المسيرة شارع محمد الخامس وسط العاصمة تونس بعد أن انطلقت من ساحة "14 جانفييه"، وشارك فيها عدد من الأحزاب السياسية "التقدمية" ومنظمات المجتمع المدني المنادية بـ"تحرير المرأة والمساواة بينها وبين الرجل".

ورفع المتظاهرون شعارات تفتخر بمكاسب المرأة التونسية وإنجازاتها طيلة العقود الماضية، كما حيّا المتظاهرون دور المرأة أثناء أحداث الثورة التونسية بداية السنة الماضية.

واعتبر سمير الشفي، الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل المشارك في المسيرة، "أنه لا تراجع عن مكاسب المرأة التونسية اليوم"، مؤكدًا "أن الاتّحاد سيقف ضد كل من يحاول المساس من حرية المرأة أو يحدّ منها".

ودعا سامي براهم، باحث في الحضارة العربية الإسلامية ومن المشاركين في المسيرة، إلى النأي بالمرأة التونسية عن المساومات السياسية والانتخابية، داعيًا في نفس الوقت إلى التنصيص صراحة على "المساواة بين المرأة والرجل في بنود الدستور المرتقب".

وتشهد أروقة المجلس التأسيسي خلافًا بين النواب بخصوص صياغة الفصل 28 من الدستور بعد أن رفضت معظم الكتل مقترح كتلة النهضة الإسلامية الذي ينصّ على ذكر لفظ "التكامل" بين المرأة والرجل بدلاً من "المساواة".

وأصدرت معظم الأحزاب السياسية بمناسبة اليوم الوطني للمرأة بيانات هنأت فيها المرأة التونسية، وأكّدت حركة النهضة في بيانها على تمسّكها بمبادئ الحريات العامة والمساواة ممّا يعزز دور المرأة في المجتمع التونسي.

ويحتفل التونسيون في الـ13 من أغسطس/آب من كل عام باليوم الوطني للمرأة التونسية والذي يتزامن هذه السنة مع الاحتفال بالذكرى الـ 56 لقانون الأحوال الشخصية الذي صدر في عهد الرئيس السابق زين العابدين بن علي، وينص على "منع تعدد الزوجات" وضمان حق المرأة في الشغل.

Son Guncelleme: Tuesday 14th August 2012 11:23
  • Ziyaret: 4527
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0