مصر.. الإسلاميون ممثلون لأول مرة بمجالس حقوقية وصحفية كبرى

أعلن مجلس الشوري المصري الثلاثاء عن تشكيلات جديدة للمجلس القومي لحقوق الإنسان والمجلس الأعلى للصحافة ورؤساء مجاس إدارات الصحف "القومية" المملوكة للدولة.

وتواجد الإسلاميون لأول مرة ضمن المجلس القومي لحقوق الإنسان ورؤساء مجالس إدارات الصحف القومية  فيما استمر تواجدهم بالمجلس الأعلى للصحافة للعام الثاني على التوالي، بحسب التعيينات الجديدة التي أقرها مجلس الشوري، الغرفة الثانية للبرلمان المعنية بهذه التعيينات.

وأقر مجلس الشورى، والذي يحظى فيه الإسلاميون بأغلبية المقاعد، خلال جلسته الصباحية الأسماء المشكلة لتلك المجالس الثلاثة، ووصل عدد الإسلاميين فيها أو المقربين منهم إجمالا إلى 18 شخصا، 13 من الإخوان والتيار السلفي، و5 من المقربين منهم، من إجمالي 64 هم أعضاء تلك المجالس، بما نسبته حوالي 28% إجمالا.

وكان التيار الإسلامي يعاني حرمانا من المشاركة في تشكيلات مجالس الهيئات الحكومية أو تلك التي تخضع للإشراف الحكومي في عهد الرئيس السابق محمد حسني مبارك، وهو ما تغير بشكل ملحوظ بعد ثورة 25 يناير التي أطاحت به العام الماضي، خاصة بعد أن حصل التيار الإسلامي على الأغلبية في الانتخابات البرلمانية، وفاز بمنصب رئاسة البلاد.

وظهر الإسلاميون بشكل أكبر في تشكيلة المجلس القومي لحقوق الإنسان (27 عضوا) التي جاء أكثر من ثلثها من الإسلاميين أو المقربين منهم (6 إخوان)، و(2 من التيار السلفي) و(4 مقربون)، والباقي من تيارات أخرى أو مستقلون.

فمن جماعة الإخوان المسلمين تم اختيار: عبد المنعم عبد المقصود، محمد البلتاجي، محمد طوسون، وجدي العربي، هدى عبد المنعم، ومحمود غزلان.

ومن حزب النور السلفي: طلعت مرزوق وعبد الله بدران.

ووردت أسماء مقربة من التيار الإسلامي مثل: حسام الغرياني (رئيس المجلس)، صفوت حجازي، محمد الدماطي، وعبد الله الأشعل.

وجاءت بقية الأسماء متنوعة التصنيفات مثل عبد الغفار شكر (نائب المجلس)، أحمد سيف الإسلام حمد، عبد الخالق فاروق، محمد زارع، وائل خليل من التيار اليساري، وإيهاب الخراط وأميرة أبو الفتوح من التيار الليبرالي.

ووردت أسماء أخرى لا تحمل صفة حزبية أو تصنيف سياسي معين، مثل: حنا جريس، مريان ملاك، طارق معوض، وهدان عبد الله، ومحمد باهي أبو يونس.

وكان تم اختيار الروائي علاء الأسواني إلا أنه اعتذر عن قبول المنصب بعد الإعلان عن اسمه.

وفيما يخص المجلس الأعلى للصحافة المعني بشؤون الصحافة والذي يضم إجمالا 36 عضوا تم اختيار 5 أسماء من الإسلاميين أو المقربين منهم (3 إخوان)، و (2 من التيار السلفي)، وكان العام الماضي يوجد إسلامي واحد هو عادل الأنصاري في تشكيلة المجلس.

فمن جماعة الإخوان المسلمين: أحمد فهمي (رئيس المجلس)، قطب العربي، وفتحي شهاب.

ومن التيار السلفي كلا من أحمد خليل ونادر بكار.

وظهرت التيارات الأخرى ممثلة في أسامة الغزالي حرب (ليبرالي)، وائل قنديل (يساري)، محمد الجوادي (ليبرالي)، ومجدي المعصراوي (ناصري).

 وبقية الأسماء ليس لها تصنيف حزبي معين في معظمها، وهم: إبراهيم حجازي، ومحمد خراجة، ومحمد نجم، وأحمد زكي، أحمد مصيلحي، نبيل فاروق، أمير عبد الحميد، رئيس نقابة العاملين بالصحافة، بسيوني حمادة، محمود علم الدين، عمر سالم، محمود أبو النعاس، أسامة أيوب، أشرف صادق، أيمن رفعت المحجوب، خالد صلاح، سامح محروس، سعاد أبو النصر ونجلاء محفوظ.

وتضم كذلك: طارق سهري، عبير محمود بشر، عزة يوسف السيد، محسن حسنين، محمد شريف العبد، محمد على، ناجي الشهابي، نجوى طنطاوي، هدايت عبد النبي.

وفيما يخص رؤساء مجالس إدارة الصحف المملوكة للحكومة، والتي يطلق عليها محليا الصحف القومية، فإنها تضم شخصية واحدة محسوبة على جماعة الإخوان المسلمين، هو ممدوح الولي نقيب الصحفيين، والذي اختير رئيسا لمجلس إدارة صحيفة الأهرام.

 وبخلاف ذلك فبقية الأسماء ليست مصنفة حزبيا أو سياسيا، وهم: أحمد سامح سعد الله لصحيفة "الأخبار"، ومصطفى أحمد هديب لصحيفة "الجمهورية"، ويحيي غانم لدار الهلال، وكمال الدين محجوب لدار المعارف.


وأبقت اللجنة على 3 رؤساء مجالس إدارة حاليين هم: السيد عبد الفتاح هلال للشركة القومية للتوزيع، وشاكر عبد الفتاح لوكالة أنباء الشرق الأوسط، ومحمد جمال الدين لروزا اليوسف.

Son Guncelleme: Tuesday 4th September 2012 01:33
  • Ziyaret: 4641
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0