أمير الكويت: لا تراجع عن مرسوم الصوت الواحد
قال في الوقت ذاته إنه يترك أمر مراجعة المرسوم للبرلمان القادم، مشيرا إلى تلقيه اتصالات دعم من قادة الدول الخليجية

محمد الكفراوي

الكويت- الأناضول

جدد أمير الكويت تمسكه بمرسوم الصوت الواحد الخاص بالانتخابات التشريعية "بهدف حماية الوحدة الوطنية"، قائلا في الوقت ذاته إنه يترك أمر مراجعة المرسوم للبرلمان المقبل.

ويمنح الدستور الكويتي أمير البلاد الحق في إصدار مراسيم في حال غياب مجلس الأمة (البرلمان)، لكنه يعطى البرلمان حق تقرير قبولها أو رفضها في أول جلسة يعقدها عقب الانتخابات.

وقال صباح الأحمد الصباح، مساء أمس الاثنين، خلال لقاءه بعدد من شيوخ القبائل والشخصيات الدينية والنواب السابقين إن "استخدام لغة التهديد لا يجب أن يكون سبيلا لتحقيق المطالب"، مضيفا أن الأوضاع التى تشهدها البلاد مؤخرا "أدخلت الخوف إلى نفوس المواطنين"، بحسب ما نشرته وكالة الأنباء الرسمية "كونا".

وأوضح أنه أصدر مرسوم الصوت الواحد من منطلق "المصلحة العامة"، وما كان ليتردد لحظة في التراجع عنه لو علم أنه يخالف الدستور، ولا يحقق تلك المصلحة، مشيرا إلى أنه لن يقبل بتعريض أمن البلاد للخطر من خلال تجمعات "فوضوية"، في إشارة إلى المظاهرات التي اندلعت مؤخراً وأدت لمواجهات مع الشرطة وإصابة العشرات من الطرفين.

يأتي هذا بعد قيام قوات من الشرطة والجيش الكويتي بتفريق الآلاف من المعارضين الذين شاركوا في مسيرة "كرامة وطن2" الأحد الماضي؛ احتجاجًا على تعديل نظام الانتخابات الذى أعطى للناخب حق التصويت لمرشح واحد بدلا من 4 كما كان في السابق، وهو ما تعتبره المعارضة "يصب في صالح مرشحي الحكومة".

وقال الأمير: "نحترم حق التعبير عن الرأى طالما كانت في إطار القانون من منطلق ايماننا بالنهج الديمقراطي وتمسكنا بالمكاسب".

وأوضح الصباح أن البعض "تداول بشىء من التسطيح أمر العلاقة بين الأسرة الحاكمة والشعب"، وهي العلاقة التي وصفها الأمير بأنها "متينة وقوية، قوامها المودة والاحترام والولاء والإخلاص للكويت".

وتطرق الصباح إلى الأوضاع الاقتصادية، مشيرا إلى وجود العديد من القضايا والمشكلات التى تحتاج لعلاج سريع، منها تعطل كثير من المشاريع وضرورة حصول المواطنين على السكن وتحريك عجلة التنمية، مشيرا إلى وجود كثير من التحديات التي تواجه الكويت في المرحلة الراهنة.

وتعد مشكلة السكن في الكويت من المشاكل الملحة؛ إذ يوجد بالهيئة العامة للرعاية السكنية أكثر من 70 ألف طلب إسكاني، ويتعين علي الشباب حديث الزواج الانتظار لسنوات للحصول على مسكن.

وأشار الأمير الكويتي إلى أنه تلقى اتصالات من قادة الدول الخليجية عبروا فيها عن كامل تضامنهم مع الكويت، و استعدادهم لتقديم كافة الامكانيات للحفاظ على أمنها، مذكرا في هذا الصدد بدور تلك الدول في دعم الكويت خلال غزو العراق لها عام 1990.


وشهدت الكويت في 21 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي تنظيم مسيرة "كرامة وطن" الأولى اعتراضًا على تغيير نظام التصويت في الانتخابات البرلمانية والذى أعطى للناخب حق التصويت لمرشح واحد بدلاً من 4 كما كان في السابق.

Son Guncelleme: Tuesday 6th November 2012 08:39
  • Ziyaret: 11093
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0