صربيا ترفض توقيع اتفاق مع كوسوفو
يهدف إلى تطبيع العلاقات بينهما

بروكسل

رفضت صربيا توقيع اتفاق مع كوسوفو لتطبيع العلاقات بين البلدين، برعاية الاتحاد الأوروبي. وصرح رئيس الحكومة الصربية "ايفيتشا داسيتش"، أن حكومته لا يمكنها أن توافق على المبادئ الشفهية التي قدمت لها في بروكسل، لأنها لاتضمن الأمن الكامل، ولا حماية حقوق الإنسان لصرب كوسوفو، لكنه أبدى رغبته في استئناف المفاوضات مع كوسوفا بوساطة الاتحاد الأوروبي سريعا.

وكان رئيسا وزراء صربيا وكوسوفو، قد التقيا 8 مرات، برعاية الاتحاد الأوروبي، بغية التوصل إلى اتفاق، كان آخرها الأسبوع الماضي في بروكسل، حيث قدمت الممثلة العليا للسياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، "كاثرين أشتون"، للطرفين اقتراحا للاتفاق، وأعلنت أنها تنتظر ردهما.

بدورها أعربت أشتون عن أسفها لرفض صربيا للاتفاق، ودعت الطرفين إلى بذل محاولة أخرى للتوصل إلى اتفاق، يرعى مصالح شعبيهما.

ويشترط الاتحاد الأوروبي على البلدين التوصل لاتفاق بخصوص حقوق الحكم الذاتي، التي يمكن أن تمنح للأقلية الصربية التي تعيش في شمال كوسوفا، من أجل بدء مفاوضات ضم البلدين للاتحاد الأوروبي. وفي حال لم تتوصل صربيا وكوسوفا لاتفاق، سيتم تعليق بدء مفاوضات عضوية الطرف الذي يعرقل الاتفاق، والعمل على تأمين قبوله للاتفاق.

Son Guncelleme: Tuesday 9th April 2013 08:29
  • Ziyaret: 3966
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0