ممثل الأمم المتحدة بالعراق يبحث مطالب معتصمي الفلوجة
مارتن كوبلر التقى ممثلي معتصمي مدينة الفلوجة، شمال غرب بغداد، وشيوخ عشائر لبحث إيجاد حل لتنفيذ مطالبهم من الحكومة.

سوسن القياسي

بغداد– الأناضول

وصل مارتن كوبلر، ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في العراق، إلى مدينة الفلوجة بمحافظة الأنبار (شمال غرب بغداد) صباح اليوم الأربعاء لبحث مطالب المعتصمين هناك.

وأوضح مصدر من اللجنة المنظمة للاعتصام في الفلوجة، في تصريح لمراسلة الأناضول، أن سبب زيارة كوبلر يرجع لمحاولة إيجاد أرضية مشتركة وحل لتنفيذ مطالب المعتصمين.

وأضاف المصدر، الذي طلب عدم ذكر اسمه، أن ممثل الأمين العام "اجتمع حال وصوله مع رئيس مجلس الفلوجة حميد أحمد الهاشم، وقائمقام مدينة الفلوجة عدنان حسين وعدد من شيوخ العشائر وممثلي الاعتصام، إضافة إلى عدد من الضباط والمسؤولين الأمنيين".

ولفت إلى أن كوبلر "تباحث معهم حول تطورات الأوضاع في ساحة الاعتصام واطلع على تفاصيل حول مطالبهم من الحكومة العراقية".

وكانت التظاهرات والاعتصامات الاحتجاجية ضد سياسات الحكومة العراقية الحالية اندلعت في الـ 23 من شهر ديسمبر/ كانون الأول الماضي 2012 في مدينتي الفلوجة والرمادي اللتين تتبعان محافظة الأنبار وهي معقل للسنة في العراق، بعدما قامت قوات أمنية في حكومة المالكي باعتقال أفراد من عناصر حماية وزير المالية العراقي رافع العيساوي، وهو من قادة السنة، ووجهت لهم تهمة ممارسة "الإرهاب".

وتوسعت حركة الاحتجاجات وامتدت إلى العديد من المدن والمحافظات التي يغلب عليها السكان السنة مثل: صلاح الدين ونينوى وكركوك.

ويرفع المشاركون فيها 13 مطلبًا أساسيًّا من الحكومة، أبرزها: التوقف عن سياسة الاعتقالات وتوجيه تهمة "الإرهاب" للمعتقلين، إضافة إلى إطلاق سراح الآلاف من المحتجزين بلا محاكمة وبينهم نساء.

كذلك يطالب المحتجون بإصلاحات قانونية وإدارية أخرى، وفي الأسابيع الأخيرة تصاعدت مطالبهم إلى إقالة حكومة نوري المالكي.

Son Guncelleme: Wednesday 20th February 2013 10:23
  • Ziyaret: 4824
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0