تحكيم قبلي باليمن لتعويض المضارين من الغارات الأمريكية

أدانت أحزاب اللقاء المشترك اليمنية المشاركة في الائتلاف الحكومي سقوط مدنيين في الغارات الأمريكية على أهداف للقاعدة ولجأت في الوقت نفسه إلى التحكيم القبلي لتعويض الاهالي المضارين من الغارات الأمريكية.

 

واعتبرت الأحزاب الحكومية الغارات الأمريكية "انتهاكا لسيادة البلاد وتتعارض مع الدستور اليمني ومواثيق وقوانين حقوق الإنسان."

وأثار سقوط المدنيين في الغارات الأمريكية موجة استياء واسعة في الأوساط الشعبية أيضا.

وتسببت أحدث غارة جوية أمريكية، قتلت مدنيين بمدينة رداع جنوب شرق اليمن، في قيام أهالي الضحايا بأعمال قطع للطرق في مناطق بمحافظة البيضاء (جنوب شرق العاصمة صنعاء) التي ينتمي لها القتلى.

ودفعت أعمال أهالي الضحايا برداع السلطات الحكومية إلى اللجوء للتحكيم القبلي لتهدئة الأوضاع وإرسال لجنة وساطة لإقناعهم بالعدول عن أعمالهم مقابل تعويض عادل.

وقال على الأحمدي الناشط الحقوقي والمقرب من لجنة التحكيم القبلية لمراسل وكالة الأناضول للأنباء "إن الحكومة اليمنية قامت بإرسال 101 بندقية كلاشنكوف و15 مليون ريال - على سبيل التعويض - لأهالي الضحايا لتحكيمهم في الحادث حسب الأعراف القبلية في اليمن".

ووفقا للأحمدي فإن لجنة الوساطة المكونة من مشايخ ووجهاء وأعيان،  تمكنت من تهدئة الأوضاع ورفع أعمال قطع الطريق التي قام بها أهالي الضحايا.

وأكد أن الوساطة أقنعت أهالي الضحايا بنقل القتلى إلى ثلاجة المستشفى، وأنه تم الاتفاق مع الأهالي على دفن الضحايا غدا الخميس.

وتذكر حادثة التحكيم القبلية بحادثة مقتل وكيل محافظة مأرب شرق اليمن الشيخ جابر الشبواني في غارة أمريكية لطائرة بدون طيار في يناير / كانون الأول 2011، إذ لجأت السلطات الحكومية للتحكيم القبلي ودفع تعويضات لتهدئة الأوضاع بعد قيام قبائل بمأرب بقطع الطرقات والكهرباء احتجاجا على العملية.

وكان البرلمان اليمني أقر أمس استدعاء وزير الداخلية لمعرفة أسباب سقوط مدنيين في غارة جوية برداع محافظة البيضاء أمس الأول.

واعتبر النائب في البرلمان اليمني محمد الحزمي الغارات الأمريكية تسهم في تعزيز شوكة القاعدة في اليمن، وقال: "الرصاصة لاتقتل فكرا"، ودعا إلى اتخاذ موقف جاد إزاء التدخل العسكري الأمريكي.

Son Guncelleme: Wednesday 5th September 2012 12:05
  • Ziyaret: 6041
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0