داود أوغلو: حان وقت الأفعال في الملف السوري
قال وزير الخارجية التركي "أحمد داود أوغلو"، عقب انتهاء اجتماع مجلس الأمن حول سوريا: "حان وقت الأفعال، وليس الأقوال"، لافتاً إلى أن المجلس يضيع فرصة تاريخية.

وأوضح داود اوغلو في تصريح صحفي عقب انتهاء الاجتماع، أن عدد الاجئين السوريين في تركيا تجاوز الــ 80 ألفاً، مؤكداً على الضرورة الملحة لتقوم الأمم المتحدة بتسريع جهود الحل في هذا الملف.

ورداً على سؤال حول "قيام الرئيس بشار الأسد بمنح حكم شبه ذاتي لمجموعات مسلحة شمالي سوريا"، قال داود أوغلو: " نظام الأسد من الممكن أن يلجأ إلى أي وسيلة، يعتقد أنها ستفيده، بما في ذلك جرّ البلاد إلى صدامات مذهبية وإثنية"، وأكد على أنه يرى إرادة الوحدة لدى كافة مكونات الشعب السوري من مسلمين ومسحيين وسنة وعلويين وتركمان ودروز.

وذكر داود أوغلو أن 80 ألف لاجئ سوري يعيشون في المخيمات بتركيا، فيما يقيم نحو 20-30 ألف آخرون في مدن البلاد، وأن تكلفة هذا الأمر بلغ 300 مليون دولار، مشدداً على أن أنقرة مستمرة في دعم اللاجئين.

ولفت داود أوغلو إلى ضرورة أن تتركز الجهود، بعد الآن، حول إيجاد حلول داخل الأراضي السورية في موضوع اللاجئين، مشيراً إلى أنه قدم خطة عمل عاجلة، من خمسة بنود لمجلس الأمن، حول الخطوات التي يتوجب اتخاذها في المرحلة المقبلة.

ونوّه داود أوغلو إلى ضرورة الإسراع في إيجاد حل للموضوع السوري، مذكراً بأمثلة "غزة" و"حلبجة". وعبّر عن موقف تركيا في هذا الإطار بالقول: "ينبغي منع استمرار قتل الأبرياء باسرع وقت، وتوفير مناخ الحرية في سوريا، من أجل تشكيل برلمان منتخب يمثل إرادة الشعب ليقرر مصير مستقبله".

من جهته أكد وزير الخارجية الفرنسي، "لوران فابيوس"، تأييد بلاده لموقف تركيا في موضوع اللاجئين وصحة قلقها في هذا الشأن، مشيراً إلى ضرورة تسريع جهود الحل.

ومن جانبه أعرب مندوب روسيا في الأمم المتحدة، "فيتالي تشوركين"، عن عدم تأييد بلاده لفكرة فرض حظر جوي على مناطق في سوريا.

Son Guncelleme: Friday 31st August 2012 11:27
  • Ziyaret: 3263
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0