جاويش أوغلو: الجالية التركية في فرنسا أثبتت قوتها
قال إنهم تصدوا عام 2011 لتصويت البرلمان الفرنسي لتجريم إنكار ما يسمى بـ "مذابح الأرمن" المزعومة

أكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو على القوة التي تتمتع بها الجالية التركية في فرنسا، من خلال ردة الفعل التي أبدتها عام 2011 ضد التصويت الذي كان سيجري في البرلمان الفرنسي لتجريم إنكار ما يسمى بـ "مذابح الأرمن" المزعومة.

وقال جاويش أوغلو في حديثه مع ممثلي منظمات المجتمع المدني التركية في فرنسا، "إن الجالية التركية أثبتت مدى قوتها داخل المجتمع الفرنسي، عام 2011، بشكل فاجأ الفرنسيين أنفسهم".

وأشار الوزير التركي إلى أنَّ من أهم النقاط في السياسة الخارجية التركية هي الاهتمام بأمور المواطنين الأتراك في الخارج، قائلًا: "إن قوتكم تزداد يومًا بعد يوم في فرنسا، ويجب أن تكون أقوى في المستقبل من الناحية السياسية، والاقتصادية، فقوة تركيا ستنعكس إيجابًا على قوة الأتراك في الخارج".

ولفت جاويش أوغلو إلى وجود ما يقارب من 650 ألف تركي في فرنسا، لديهم 30 ألف مكان عمل، ويوفرون 50 ألف فرصة عمل، إلى جانب 194 عضو في البلديات، بينهم 16 من نواب رؤساء البلديات، قائلًا: لقد آن الآوان لأن يكون لدينا رؤساء بلديات، ونواب في البرلمان".

وأضاف جاويش أوغلو: "صوتوا للحزب الذي تشاءون، وانتموا للتيار الذي تريدون، ولكن عليكم أن تتحدوا عندما يتعلق الأمر بالمصالح التركية، وعلى الأتراك أن ينالوا الجنسية الفرنسية من أجل أن يكون لصوتكم مكان في الانتخابات".

ودعا الوزير التركي أبناء الجالية التركية في فرنسا إلى عدم التأثر بالسجالات السياسية في تركيا، قائلًا: "إن الانتخابات في تركيا تجري بكل ديمقراطية، وأن مشاركة الأتراك في الخارج في هذه الانتخابات من الحقوق الأساسية".


AA
Son Guncelleme: Saturday 7th March 2015 09:00
  • Ziyaret: 4095
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0