الإفراج عن سجينة تركية لتعتني بإبنتها المريضة
تمكنت السجينة "هانم أونور"، والدة "سولين"، الفتاة المريضة بسرطان الدم، من العودة إلى أسرتها، أمس، بعد الحصول على إخلاء سبيل مشروط، بعد أخذ المحكمة الحالة الصحية لطفلتها بعين الاعتبار.

الأناضول – شرناق

إبراهيم سينجار - مرال أوزدمير - هفال دقماق

واستقبل أقارب وعائلة "أونور"، المفرج عنها أمام باب السجن، في مدينة "ماردين"، بعد انتظار دام حوالي أربع ساعات، على الرغم من الأمطار الغزيرة، لتنتقل إلى منزلها في منطقة "جيزرة" بمدينة "شرناق".

وفي تصريح للمُفرج عنها أدلت به إلى مراسل وكالة الأناضول، قالت إنها والحزب، الذي تنتمي إليه، يؤيدان كل خطوة يُقدم عليها رئيس الوزراء، "رجب طيب أردوغان"، من أجل إحلال السلام وإنهاء العنف في تركيا.

وأضافت "هانم أونور": "أعتقد أنه لولا بدء عملية السلام لكان من الممكن تأويل مرض إبنتي سولين بطريقة مختلفة. أنا أؤيد كل خطوة يُقدم عليها رئيس الوزراء".

من جهته أعرب والد المفرج عنها، "جمال يورال"، عن سعادته الكبيرة بتوفير إمكانية عودة حفيدته "سولين" إلى أحضان والدتها، متمنيًّا أن يكون الإفراج عن ابنته سببًا في إحلال السلام.

يُذكر أنّ "هانم أونور" سُجنت على خلفية قضية متعلقة بمنظمة "كا جي كا"، الامتداد المدني لمنظمة "بي كا كا" الإرهابية، وأُفرج عنها بعد حصولها على إخلاء سبيل مشروط، يقضي بعدم مغادرتها للمدينة وإثبات حضورها أسبوعيًّا في مركز الأمن.

Son Guncelleme: Tuesday 12th February 2013 09:35
  • Ziyaret: 5751
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0