حشود عسكرية إسرائيلية على حدود غزة تنتظر قرارا لتنفيذ عملية برية
المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي قال للأناضول "عندما يتخذ القرار ستكون قواتنا جاهزة لتنفيذه خلال ساعات"، مشيراً إلى أن العملية قد تكون اليوم الخميس أو غداً الجمعة أو في أي يوم قريب
 

تنتظر حشود عسكرية إسرائيلية قرار رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، بني غانتس، لبدء عملية برية داخل قطاع غزة، في حال استنفاذ خيارات الضربات الجوية والبحرية التي شنتها إسرائيل ضد القطاع منذ بدء عمليتها العسكرية الإثنين الماضي.

وفي حديث هاتفي مع وكالة الأناضول، قال أفيخاي أدرعي، المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي للإعلام العربي إن "هناك حشداً كبيراً من القوات البرية، يتواجد الآن بمحاذاة غزة، سواء من المشاة أو الدبابات أو سلاح الهندسة وكل القوات التي يحتاجها الأمر حينما يتقرر الدخول في عمل بري".

وأضاف أدرعي أن "أعداداً كبيرة من القوات البرية الآن، على أهبة الاستعداد لتنفيذ عملية برية ضد غزة، ولو اتُخِذ القرار فستكون القوات جاهزة لتنفيذه خلال ساعات".

وكان المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية (الكابينت) برئاسة رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو صادق يوم الإثنين الماضي على استدعاء 40 ألفاً من جنود الاحتياط، استعداداً لإمكانية المشاركة في نشاط عسكري بري ضد قطاع غزة.

وفي هذا الصدد قال أدرعي "الكابينت أعطى الضوء الأخضر لتجنيد 40 ألفاً، وحتى اللحظة تم تجنيد عدد محدود من جنود الاحتياط".

وأضاف "المرحلة القادمة التي قد تكون اليوم الخميس أو غداً الجمعة أو في أي يوم قريب، قد تشمل عملاً برياً وهذا ما يحدده رئيس الأركان".

ومضى قائلاً، "لقد قدم رئيس الأركان الخطط العسكرية بهذا الشأن إلى الحكومة وتمت المصادقة عليها".

ولم يحدد أدرعي عدد قوات الاحتياط التي تم استدعاؤها، إلا أن الناطق باسم الجيش الإسرائيلي، موتي ألموز قال للإذاعة الإسرائيلية العامة أمس الأربعاء، إنه تم استدعاء 12 ألفاً.

ويوم أمس، ألمح نتنياهو إلى خيار العمل البري بقوله "الجيش مستعد وجاهز لكل الخيارات".

وأضاف نتنياهو بعد إجراء مشاورات أمنية في مقر قيادة المنطقة الجنوبية العسكرية في بئر السبع، جنوبي إسرائيل "العملية ستستمر وتتكثف حتى يتم وقف إطلاق الصواريخ على بلداتنا ويعود الهدوء".

وفي هذا الصدد، قال أدرعي" نحن في طريقنا إلى الخيار العسكري البري، كل المؤشرات تدل على ذلك بعد الإطلاق الكثيف للصواريخ من قبل حركة حماس على المدن الإسرائيلية. من الواضح أن وجود حماس في مأزق دفعها لإطلاق صواريخ بعيدة المدى وهذا يقرب خيار العمل البري".

إلا أن أدرعي استدرك قائلاً "أنا لا أقول اجتياح بري لقطاع غزة وإنما عملية برية".

وفي العمليات العسكرية الإسرائيلية السابقة ضد قطاع غزة، كان المجتمع الدولي يتعايش مع الهجمات الجوية الإسرائيلية على القطاع، غير أنه سرعان ما كان يتحرك حال انتقال العمليات إلى النشاط البري نظراً للأعداد الكبيرة من الضحايا التي من الممكن أن تسقط في مثل هكذا عمليات.

وثمة مسؤولون إسرائيليون كبار، بمن فيهم وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان، ووزير الاقتصاد نفتالي بنيت، ووزير الداخلية من حزب "الليكود" جدعون ساعار، يجاهرون بالدعوة لعملية برية ضد غزة.

وفي هذا السياق، يقول عاموس أرئيل، المحلل العسكري في صحيفة "هاآرتس" الإسرائيلية، في مقال له الأربعاء" لقد أوضحت القيادة الإسرائيلية أمس أن فترة الانضباط انتهت، ويحتمل أن تشمل العمليات اجتياحاً برياً للقطاع رغم أن الحكومة لم ترغب بذلك منذ البداية. ويبدو أن الجيش بات قريباً من هذا الاجتياح أكثر مما كان عليه في عملية عامود السحاب (عام 2012)".

ويضيف أرئيل "في حينه (عملية عامود السحاب) كانت إسرائيل متفوقة بسبب الخطوة الافتتاحية للمعركة. أما هذه المرة فنتنياهو لا يملك إنجازاً، وقصف النقب ووسط إسرائيل يمكن أن يتسع. وفي هذه الظروف يتزايد الضغط على الحكومة والجيش للقيام بعمل ما، ويمكن لهذا العمل أن يشمل إرسال قوتين تم إعدادهما مسبقاً، لعمليات هجومية محدودة".

وحتى اليوم الخميس، امتنعت وسائل الإعلام الإسرائيلية عن إظهار صور حشد القوات على حدود غزة ، كما تفعل عادة قبيل البدء بعمل بري، وحتى شعار العملية الحالية وهو "الجرف الصامد" فإنه لصورة جندي في طائرة حربية، في إشارة إلى عمليات القصف الجوي الذي تعتمد عليه العملية بشكل شبه كامل حتى الآن.

وفي هذا السياق، قالت حركة حماس، إن تهديدات إسرائيل بشن حرب برية ضد قطاع غزة، "سخيفة ولا تخيفنا".

وقال الناطق باسم الحركة، سامي أبو زهري، في بيان صحفي تلقت الأناضول نسخة عنه، مساء أمس "تهديداتكم بالحرب البرية سخيفة ولا تخيفنا".

وأضاف أبو زهري: "إن كوماندوز القسام على أحر من الجمر للقاء جنودكم الجبناء - في إشارة إلى جنود الجيش الإسرائيلي- في غزة".

وشن الجيش الإسرائيلي، سلسلة غارات على قطاع غزة، منذ مساء الاثنين الماضي، أسفرت عن مقتل 75 فلسطينيًا، وإصابة أكثر من 500 آخرين بجراح متفاوتة، جراح بعضهم خطيرة، حتى الساعة 07.00 تغ من اليوم الخميس، بحسب مصادر طبية فلسطينية.


AA
Son Guncelleme: Thursday 10th July 2014 01:40
  • Ziyaret: 4157
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0