قوات صومالية وإفريقية تزحف إلى جوهر
يعيش سكان مدينة جوهر الصومالية حالة من القلق إثر زحف قوات حكومية صومالية وإفريقية صباح السبت صوب المدينة التي تعد ثاني معقل لحركة "شباب المجاهدين".
وقال شهود عيان ومصادر إعلامية لمراسل وكالة الأناضول للأنباء إن قوات مشتركة توجهت صباح السبت نحو المدينة التي تبعد عن مقديشو 90 كيلومترًا شمالاً، في إطار حملة عسكرية تهدف إلى طرد مقاتلي حركة الشباب.
جاء التحرك وسط حالة من الاستنفار والاستعداد العسكري من جانب حركة الشباب التي أغلقت المدارس في المدينة تحسباً لمواجهات عنيفة مع القوات الحكومية، وهو ما أثار قلق سكان المدينة، بحسب المصادر ذاتها.
وتعتبر "جوهر" مدينة إستراتيجية في وسط الصومال والمعقل الثاني بعد كسمايو بالنسبة لحركة الشباب التى تفقد يوماً بعد الآخر مدناً إستراتيجية في وسط وجنوب الصومال، بحسب مراسل الأناضول.
وفي وقت سابق الأسبوع الماضي اجتاحت قوات كينية وحكومية صومالية عدة مواقع لحركة شباب المجاهدين إلى الشمال والجنوب الغربي من كسمايو، وأصبحت على مسافة 50 كيلومترًا من ثاني أكبر مدينة في الصومال.

 غير أن مقاتلي الحركة تركوا مواقعهم خارج المدينة وعادوا إلى معقلهم في المدينة التي تعد الرئة الاقتصادية للحركة جنوب الصومال، الأمر الذي أدى لنزوح آلاف المواطنين خوفًا من المعارك في المدينة، مع تأكيد قيادات عسكرية وإفريقية أن الهجوم على كسمايو لا مفر منه.

Son Guncelleme: Saturday 22nd September 2012 11:51
  • Ziyaret: 3466
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0