إيران: سورية تتجه نحو الاستقرار ولم يحدث فراغ في السلطة
قال وزير الخارجية الإيراني علي اكبر صالحي إن الأوضاع الميدانية في سورية تتجه نحو "الاستقرار , وان الهزيمة لحقت بأعداء الشعب السوري".

ونقلت وكالة "مهر" للأنباء عن صالحي في ختام اجتماع مجلس الوزراء امس الأربعاء قوله: "إن أعداء الشعب السوري كانوا يتصورون انه مع وقوع تفجير بدمشق , سيحدث فراغ في إدارة شؤون البلد , ولكنهم فشلوا , وحاليا فان الأوضاع الميدانية في سورية تتجه نحو الاستقرار بحيث تمكن الجيش تدريجيا من دحر المعارضين المسلحين".

وأوضح صالحي أنه يوجد في سورية نوعان من المعارضة ، قسم منها ينادي بالمطالب الشعبية وأعلنت طهران "ضرورة تلبية المطالب".

وأضاف أن القسم الأخر يقوم بـ "إدخال الأسلحة إلى سورية بدعم من الغربيين وبعض الدول الأخرى , ولا يمكن تسميتهم بالمعارضة , لان هدفهم إثارة حرب داخلية لإسقاط الحكومة".

وأعلن صالحي استعداد بلاده للتوسط بين المعارضة والحكومة السورية موضحا " منذ عام كنا على اتصال مع المعارضين السوريين , طبعا المعارضة تتكون من أطياف واسعة ولديها أهداف مختلفة".

ودعا الوزير الإيراني المعارضة السورية إلى إجراء حوار مع الحكومة "للتوصل إلى تفاهم والخروج من الظروف الراهنة".
Son Guncelleme: Thursday 26th July 2012 12:44
  • Ziyaret: 5544
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0