أمريكا تطالب بنغلاديش بالتراجع عن حظرها مساعدة لاجئي ميانمار
الحكومة في بنغلاديش أمرت المنظمات الإنسانية بالتوقف عن تقديم مساعدات للاجئي ميانمار.

عمرو بكر

القاهرة-الأناضول

طالبت الولايات المتحدة الأمريكية السلطات في بنغلاديش بالتراجع عن قرار سابق بمنع منظمات الإغاثة الإنسانية من تقديم المساعدات للاجئي ميانمار على أراضيها.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية، في بيان، إن الولايات المتحدة تشعر بقلق بالغ إزاء إعلان حكومة بنغلاديش عزمها إغلاق المنظمات غير الحكومية التي تقدم مساعدات إنسانية للنازحين الفارّين من أعمال العنف في إقليم أراكان غرب ميانمار إلى بنغلاديش.

وكانت السلطات في بنغلاديش أصدرت تعليماتها الخميس الماضي للمنظمات الإنسانية الدولية العاملة على أراضيها بوقف المساعدات التي تقدمها للاجئي الروهينغيا، الذين فرّوا من أعمال العنف في بلادهم ميانمار.

وقالت بعض هذه المنظمات، ومنها "أطباء بلاح حدود"، و"العمل ضد الجوع"، و"منظمة العون الإسلامي البريطانية"، إن المسؤولين في بنغلاديش أخبروهم أن يوقفوا خدماتهم "غير القانونية"، بدعوى أنها "تشجّع على توافد المزيد من اللاجئين من ميانمار إلى بنغلاديش".

وقال بيان الخارجية الأمريكية "نراقب التوترات الطائفية والعرقية في ولاية أراكان في ميانمار ونواصل دعوتنا إلى ضبط النفس وإنهاء العنف في أسرع وقت ممكن، والتمسك بمبادئ وقف التمييز والتسامح والحرية الدينية".

ويتعرض مسلمو ميانمار لأعمال عنف عرقية وطائفية حيث يقوم النظام بالتعاون مع جماعات بوذية متطرفة تعرف باسم "باغ" بعمليات قتل متعمدة وتنكيل في أوساط المسلمين في إقليم أراكان "المسلم" بهدف تهجير المسلمين عن قراهم ومنازلهم وهدم مساجدهم ومصادرة أوقافهم وممتلكاتهم.

ويقيم نحو 800 ألف من الروهينغيا المسلمين في حالة حصار في شمال الولاية، وهم ليسوا من المجموعات العرقية التي يعترف بها نظام ميانمار ويعتبرهم مهاجرين غير شرعيين من بنغلاديش ولا يخفي العداء تجاههم.
Son Guncelleme: Wednesday 8th August 2012 12:16
  • Ziyaret: 7549
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0