داود أوغلو: الشعب السوري وقع بين مطرقة النظام وسندان الجماعات الإرهابية

قال وزير الخارجية التركي "أحمد داود أوغلو"، "إن سوريا تشهد واحدة من أكبر المآسي الإنسانية في القرن الأخير"، مشيرا إلى أن الشعب السوري وقع بين مطرقة النظام وسندان الجماعات الإرهابية".

جاء ذلك في التصريحات التي أدلى بها الوزير التركي، في المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده مع نظيره الدنماركي وزير الخارجية الدنماركي "مارتن ليدغارد"، عقب اللقاء الثنائي الذي جمع بينهما، أمس الثلاثاء، في العاصمة التركية أنقرة التي يجري الأخير زيارة رسمية لها حاليا.

وأوضح أنهم تناولوا خلال اللقاء إلى جانب العلاقات الثنائية، انتخابات البرلمان الأوروبي المقبلة، فضلا عن الأزمتين السورية والأوكرانية، مشيرا إلى أن وجهتي نظر تركيا والدنمارك من الأزمتين متطابتقين.

وعن العلاقات التركية الدنماركية، قال داود أوغلو، إن تلك العلاقات قديمة موغلة في القدم، وأنها شهدت في الأعوام الأخيرة انتعاشة كبيرة في كافة المجالات، وأعرب عن شكره لنظيره الدنماركي لدعم بلاده لعضوية تركيا في الاتحاد الأوروبي.

وأشار إلى أن الموقف التركي من وحدة الأراضي الأوكرانية وسيادتها واضح للعيان، موضحا أن تعرض أوكرانيا لأي مخاطر من شأنها الإضرار بوحدتها واستقلالية أراضيها، "فإن تأثير الدومينو سيلحق بأوروبا وأوراسيا".

وشدد على أن تركيا تولي أهمية كبيرة لأمن أتراك القرم وسلامتهم خلال الأحداث التي يشهدها الإقليم.

وفي معرض رده على تقرير منظمة "فريدوم هاوس" الأمريكية، الذي صنفت فيه تركيا بين الدول التي لا تتمتع بحرية الصحافة، قال الوزير التركي"انتقادنا لتقارير فريدوم هاوس، وغيرها من المنظمات المشابهة، دليل على حرية التعبير عندنا"، مشيرا إلى أن تركيا "مفتوحة أمام أي انتقادات من الداخل والخارجي".

وأوضح "داود أوغلو" أن الحكومة التركية سلكت كافة السبل من أجل حرية الصحافة في البلاد.

ولفت الوزير التركي إلى عدم وجود أي ديمقراطية في العالم أجمل تكتسي بثوب الكمال، مشددا على أهمية موضوعية وإنصاف التقارير التي تصدر عن أي منظمات في العالم حول تناول أوضاع اليمقراطيات وحرية الصحافة في أي من الدول.

وأفاد "داود أوغلو" أن "5 صحفيين فقط ممن يحملون هوية صحفية، هم المعتقلون، وليس 44 كما يدعي التقرير، وهم معتقلون على خلفية تهم لا علاقة لها بالصحافة"، مشيرا إلى أنهم حينما خاطبوا تلك المنظمة ليستوضحوا منها حقيقة هذه الأرقام "قالوا لنا إن هذا التقرير خاص بالعام الماضي، فكيف لهم أن ينشر نفس التقرير دون أن يحدثوا معلوماته، لكن الأغرب أنهم يضعون تركيا وكوريا الشمالية في تصنيف واحد، بأي عقل يفعلون ذلك لا أعلم!".

ومن جانبه أعرب الوزير الدنماركي لتركيا حكومة وشعبا لمواقفها من الشعب السوري، مؤكدا دعمهم الكامل لمفاوضات انضمامها للاتحاد الأوروبي، مضيفا "ينبغي أن يتم فتح الفصلين الـ23 والـ24 من فصول التفاوض".

واشاد "لاغارد" بالعلاقات الثنائية التي تجمع بين تركيا والدنمارك، معربا عن أمله في استمرارها بنفس القوة التي عليها الآن.

وأعرب عن تقديره بالتطورات التي تشهدها تركيا في الآونة الأخيرة "بالرغم من المشاكل الخاصة بحرية الصحافة"، مشيرا إلى أن بلاده تتمنى لتركيا تقدما أكبر في كافة المجالات.


AA
Son Guncelleme: Wednesday 14th May 2014 07:11
  • Ziyaret: 4620
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0