نائب دواد أوغلو: تركيا ليست دولة تستسلم للإرهاب والعنف

أوضح نائب رئيس الوزراء التركي، "يالجين أقدوغان"، اليوم الأحد، أن تركيا ليست دولة تستسلم للإرهاب والعنف، مؤكداً أن بلاده ستقوم بكل ما يتعين عليها القيام به للحيلولة دون ذلك.

وقال أقدوغان : "ينبغي أن نعلم أن هؤلاء - في إشارة إلى تنظيم بي كا كا الإرهابي - يتخوفون من الحل، فهم يعلمون أنهم لن يتمكنوا من البقاء في المنطقة دون سلاح"، جاء ذلك في كلمة له خلال اجتماع تشاوري لحزب العدالة والتنمية الحاكم في ولاية "أق سراي" وسط تركيا.

وأشار أقدوغان إلى أن أعضاء المنظمة الإرهابية أحرقوا المدارس، وآليات العمل الثقيلة، وقطعوا طرق المواطنين الأكراد، مشدداً أن هذا التنظيم الإرهابي لا يريد ترك السلاح والعنف والضغوطات، ويحاول تخريب مسيرة السلام.

وانتقد أقدوغان حزب الشعوب الديمقراطي المعارض، الذي وجه نداءً للنزول إلى الشارع والتظاهر بحجة الأحداث في مدينة عين العرب "كوباني" السورية، حيث قام أعضاء تنظيم " بي كا كا الإرهابي"، بأعمال تخريب وعنف وحرق المحال وورش العمل.

واتهم أقدوغان الحزب المذكور بالإزدواجية، لصمته المطبق حيال مقتل العرب في سوريا، وكذلك صمته حيال تعرض التركمان في سوريا والعراق لإبادة جماعية، إضافة إلى صمته عن استخدام النظام السوري السلاح الكيماوي ضد المدنيين، وقصفه أحياء حمص وغيرها من المدن السورية. مشيرا إلى أن الحزب المذكور خلق ضجّة متعمّدة عندما بدأت أحداث عين العرب، مؤكدا أن تركيا استقبلت جميع السوريين بغض النظر عن خلفياتهم الدينية والمذهبية والعرقية، بالرغم من أن عددهم ناهز المليون ونصف المليون، وتكلفتهم فاقت الـ 4.5 مليار دولار تدفع من قبل الحكومة التركية، وتابع متسائلاً "في المقابل ماذا فعلتهم أنتم عدا الكلام والضجة؟!".

ولفت أقدوغان إلى أن موقف بلاده واضح من مسألة المقاتلين الأجانب، مؤكداً أن تركيا لن تسمح بمرور هؤلاء عبر حدودها، وأضاف المسؤول التركي، أن أعضاء حزب الاتحاد الديمقراطي (السوري الكردي)، الذين لجأوا إلى تركيا قادمين من عين العرب، فضلوا البقاء في تركيا، وتحت العلم التركي، من العودة إلى عين العرب (كوباني) أو القامشلي (السورية) بالرغم من أنها آمنة.

AA
Son Guncelleme: Monday 27th October 2014 12:25
  • Ziyaret: 4322
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0