مسؤول أممي يصف مخيمات مسلمي أراكان بالسجون
مطالبة حكومة ميانمار بنبذ التفرقة العرقية والدينية

الأناضول- نيويورك

مصطفى كليش- خديجة الزغيمي

وصف مقرر الأمم المتحدة الخاص بحقوق الإنسان في ميانمار، " توماس أوجيا كوينتانا"، المخيمات التي يعيش فيها مسلمو الروهينيا في ميانمار، بالسجون.

وقال كوينتانا في تصريحات صحفية، بعد زيارة تفقدية لميانمار، استغرقت 5 أيام، إن ميانمار لا تزال تشهد انتهاكات لحقوق الإنسان، رغم الخطوات الإصلاحية التي أعلن عن اتخاذها.

وأشار إلى اضطرار مسلمي الروهينيا في أراكان، العيش في أوضاع عصيبة، حيث يعيش حوالي 120 لاجئا منهم في ظل ظروف سيئة، وتفرض الحكومة قيودا على حركتهم، ما يجعل تلك المخيمات شبيهة بالسجون.

ولفت كوينتانا إلى عدم تمتع الروهينيا بأي خدمات طبية، بسبب استهداف البوذيين للفرق الطبية.

وأكد مقرر الأمم المتحدة ضرورة قيام حكومة ميانمار بتغيير قانون الجنسية، لأجل تصحيح أوضاع مسلمي الروهينيا، مشددا أن التفرقة العرقية والدينية لن تفيد المنطقة.

وتحدث كوينتانا، عن وضع حقوق الإنسان في ميانمار بشكل عام، مشيرا إلى إستمرار الإعتقالات بدون محاكمة، والتعذيب، والتفرقة العرقية، قائلا إن حكومة ميانمار خطت عدة خطوات في الطريق الصحيح، إلا أنها ليست كافية.

Son Guncelleme: Monday 18th February 2013 10:21
  • Ziyaret: 3414
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0