الحزب اليوناني الحاكم يلغي عضوية معارض لحزمة التقشف
أعلن رئيس الوزراء اليوناني ورئيس الحزب الديمقراطي الجديد "أنطونيوس سامارانس"، أن الحزب ألغى عضوية "نيكوس ستافروغيانيس" من الجزب، إثر اعتراضه على حزمة "التقشف" التي تبنتها الحكومة لمواجهة الأزمة المالية في البلاد.

وأعلن "ستافروغيانيس"، قبل يومين، أنه سيصوت ضد مشروع حزمة "شد الحزام"، ضمن سياسة التقشف التي تتبعها الحكومة اليونانية، لمواجهة الأزمة المالية التي تعصف بها، وقام الحزب الديمقراطي الجديد بتقديم طلب لرئيس البرلمان اليوناني بطلب يبلغه فيه أن الحزب ألغى عضويته.

وتتواصل مباحثات الحكومة اليونانية مع المفوضية الأوروبية والبنك المركزي وبنك النقد الدولي "الترويكا"، لتسليم اليونان 13.5 مليار يورو، وهو القسم الأول من القرض الذي خصص لليونان بمقدار 31.5 مليار يورو، ضمن الدعم المالي الذي يتلقاه اليونان في أزمته المالية.

يذكر أن الأحزاب المتحالفة، في البرلمان اليوناني، فازت مؤخرًا بـ 177 مقعدا من أصل 300 مقعدا تشكل البرلمان، وتود الأحزاب الثلاثة التصويت على "الحزمة" بدون الدخول في حسابات تؤدي إلى رفضها.

Son Guncelleme: Monday 22nd October 2012 09:37
  • Ziyaret: 4761
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0