أرينج: تركيا سند المظلومين في العالم

قال نائب رئيس الوزراء التركي بولنت أرينج، "إن جهات عالمية تريد أن تكون تركيا دولة تابعة لها، ويغيظها التقدم الاقتصادي الذي وصلت إليه، والمتمثل بزيادة الصادرات عشرة أضعاف ما كانت عليه، وارتفاع الدخل القومي غير الصافي من 200 مليار دولار إلى 850 مليار دولار، وارتفاع احتياطي البنك المركزي من 25 مليار إلى 85 مليار دولار، فضلاً عن انخفاض التضخم من 40% إلى حوالي 6%، و تراجع معدل البطالة من 19% إلى 9%.

جاء ذلك خلال حفل أقيم للتعريف بمرشحي حزب العدالة والتنمية، للانتخابات المحلية، في ولاية مانيسا التركية، و أكد أرينج "أن الإدارة البلدية لدى حزب العدالة والتنمية لا تقوم على أساس إيديولوجي، بل إن محركها ودافعها هو تقديم الخدمات لجميع المواطنين دونما تمييز بينهم، بينما وصف أسلوب حزب الشعب الجمهوري بأنه إيديولوجي و ينطوي على التخريب والإكراه، في حين اعتبر أرينج حزب الحركة القومية بأنه حزب "اللا إنجاز"".

وأضاف أرينج أن الأيام التي كان يذهب فيها روؤساء وزراء تركيا ليلتقوا الرئيس الأمريكي مطأطئي الرأس قد ولت إلى غير رجعة، واليوم لدينا رئيس وزراء شامخ لا يرتضي السكوت عن الحق، وبات ضمير المظلومين في العالم، ويتحدث باسمهم في وجه الظالمين، فأينما وجد إنقلاب وقفت تركيا مع الديمقراطية، وأينما وجد القتل وانتهاك لحقوق الإنسان وققنا ضد من قام بذلك. وأردف أرينج قائلاً: "لقد آلمنا وجداننا حين شاهدنا صور القتل والتعذيب في سوريا، معيباً على حزب الشعب الجمهوري المعارض القيام بزيارات للأسد والتقاط صور معه، بينما رأى الجميع صور التعذيب في سجونه، لافتاً إلى أن تلك الصور زادت من يقينهم أن وقوقهم مع الشعب السوري كان موقفاً محقاً.

AA
Son Guncelleme: Monday 3rd February 2014 09:45
  • Ziyaret: 3495
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0