داود أوغلو: الوضع السوري يهدد الأمن والسلام الإقليميين
ويناشد الحكومة الإسرائيلية بوقف السياسات الاستيطانية التي تمارسها
جنيف – الأناضول
سامي معروف

قال وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو، اليوم، إن الوضع السوري أصبح يشكل تهديدا حقيقيا على الأمن والسلام الإقليميين. وأضاف داود أوغلو في كلمته، التي ألقاها أمام مجلس حقوق الإنسان، التابع للأمم المتحدة في قاعة تحالف الحضارات، أن حكومات الدول المختلفة الموجودة في الاجتماع يمثلون ضمير العالم، ومن ثم فإنه يتعين أن تكون حقوق الإنسان، والقضايا الإنسانية الهم المشترك لهم جميعا.

وشدد الوزير التركي على ضرورة أن يبذل الجميع جهودا مضنية،كي يكون الضمير الإنساني المشترك هو المحرك تحت سقف الأمم المتحدة، وأن تكون القيم الإنسانية هيالعامل المشترك، التييلتفحولها الجميع دون أي تمييز، ودون أن تؤثر الخلافات السياسية بينهم على هذا الأمر.

ولفت داود أوغلو إلى أن المأساة السورية مازالت مستمرة على مرآى ومسمع من المجتمع الدولي، متسائلا إلى متى سيسمح العالم "استمرار تلك المآساة التي تخطت كافة الحدود".

وتابع قائلا:"لقد فقد النظام السوري شرعيته، ومن ثم لا يمكنه إدارة البلاد والتحكم في العباد أكثر من ذلك، وهو صامد حتى الآن بما يمارسه من إرهاب"، مشددا على أن الوضع السوري، والأزمة التي تعاني منها البلاد منذ ما يزيد على 23 شهرا أضحت "تهديدا حقيقيا على الأمن والسلام الإقليميين".

وأوضح المسؤول التركي أنه لايريد الحديث كثيرا، وإعطاء الوعود، وإنما تشده رغبة ليقوم بالعمل على أرض الواقع لتحقيق أشياء ملموسة يشعر بها الشعب السوري. وأكد داود أوغلو على أهمية مجلس حقوق الإنسان الدولي من هذه الناحية، لافتا إلى ضرورة أن يسارع المجتمع الدولي إلى تهيئة مناخ مناسب، حتى يتسنى إيصال المساعدات لكل السوريين في سوريا.

وناشد الدول الخمسة دائمة العضوية في الأمم المتحدة بالإبتعاد عن الخلافات السياسية فيما بينها، أثناء تناول أي قضايا تتعلق بالقضايا الإنسانية، وأن يسرعوا الخطى لتأمين مساعدات إنسانية للسوريين، والا يقدموا على اتخاذ قرارات من شأنها إعاقة تدفق تلك المساعدات على سوريا.

وذكر أنه يتعين على الأسد أن يوقف كافة أشكال العنف التي يرتكبها بحق شعبه، لافتا إلى ضرورة توحد الجهود من أجل ذلك، ومشددا على أن المجرمين الذين ارتكبوا جرائما بحق سعوبهم لن يفلتوا من العقاب.

يجب على إسرائيل إيقاف ممارساتها الإستيطانية

وناشد داود أوغلو الحكومة الإسرائيلية بوقف كافة أشكال السياسات الإستيطانية، التي تمارسها على الأراضي الفلسطينية، وتابع قائلا: "نحن ندين وبشدة عمليات الضم التي تمارسها إسرائيل، والتي من شأنها تدمير رؤية إقامة دولتين، تعيشان بجوار بعضهما البعض في أمن وسلام".

وأشار إلى أن قوات الأمن الإسرائيلية تسيءمعاملة المواطنين الفلسطينيين، موضحا أن هناك أعمال يومية تمارسها تلك القوات ضد الفلسطينيين، مثل إطلاق النيران بشكل عشوائي، والاعتقالات التعسفية، والتمييز بينهم وبين غيرهم من الإسرائيليين.

وبيّن أن شرف الإنسانية يوضع على المحك يومياً فيالأراضي الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، مديناً كافة أشكال الممارسات غير الشرعية، التي لا تتفق مع أي معايير إنسانية في قطاع غزة الذي يرزح تحت الحصار.

ودعا داود أوغلو المجتمع الدولي إلى وضع حد لمعاناة الفلسطينيين على الأراضي المحتلة، وذلك بالضغط على إسرائيل لاحترام شرف الإنسانية، مشددا على ضرورة حصول فلسطين على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة، وأن تحصل على مكانها الذي تستحقه "تحت أشعة الشمس".

Son Guncelleme: Monday 25th February 2013 07:02
  • Ziyaret: 12323
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0