مراسلو الأناضول يعملون تحت خط النار
يعمل مراسلو الأناضول على نقل أخبار المناطق الساخنة للجمهور في جميع أنحاء العالم محتملين في سبيل ذلك العمل تحت ظروف خطيرة.

وتغطي فرق الأناضول أخبار سوريا وميانمار ولبنان والأردن والعراق. ففي حلب السورية يعمل منذ 15 يوما فريق الأناضول المكون من صمد دوغان وسواش غول وكنان يشيل يورت وسنان غول في ظروف صعبة، ويقوم بإيصال أخبار وصور ما يحدث في المدينة لجميع أنحاء العالم.

وقد حوصر الفريق يوم 30 يوليو/ تموز لمدة 18 ساعة في حي صلاح الدين في المدينة تحت اطلاق النار العشوائي والمتواصل إلا أنه تمكن بفضل التدريب الذي تلقاه على تغطية الأخبار في أوقات الحروب من النجاة.

وفي دمشق ينقل مراسل الأناضول علي دمير للعالم أخبار الاشتباكات التي تحدث في شوارعها والقصف الذي تتعرض له.

وفي العراق ينقل مراسلا الأناضول خير الله ساروهان ونائل قدير خان من مدينتي زاخو ودهوك شمال العراق أخبار التوتر بين الجيش السوري وقوات البشمركة.

وقام فريق الأناضول ومن ضمنهم الصحفي مصطفى كليش بعبور نهر ناف الفاصل بين بنغلاديش وميانمار في قارب صغير تحت جنح الليل ليرصدوا معاناة مسلمي الروهينغايا الهاربين من منطقة راخينا في إقليم أراكان.

وانطلق الفريق مع القوافل التي تنقل المساعدات المقدمة لمسلمي الروهينغايا المقيمين في بنغلاديش وتلك المرسلة من تركيا عبر وقف المساعدات الإنسانية، وتمكنوا من الوصول لهدفهم بعد رحلة صعبة محفوفة بالمخاطر.

كما ينقل محمد يلدز الأخبار من لبنان وتامر الصمادي من الأردن وناظم أقيول من بغداد.

Son Guncelleme: Wednesday 1st August 2012 12:22
  • Ziyaret: 5533
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0