الخارجية البريطانية: لابد من ممارسة ضغوط أكبر على نظام الأسد
وأشار "هيغ" إلى أن الهدف من فرض هذه العقوبات هو وضع حد لعمليات القتل في سوريا والمساعدة في تنفيذ خطة المبعوث الأممي والعربي إلى سوريا كوفي عنان، بحسب تصرح أدلى به حول قرار العقوبات الجديدة الذي تم اتخاذه في اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في مدينة لوكسمبرغ اليوم.

وأضاف "هيغ" قائلا: "قررنا تعزيز حظر الأسلحة المفروض على سوريا"، مشيرا إلى أن هذا الأمر تم بناء على تعاون وتنسيق مع شركاء الاتحاد الأوروبي عقب ظهور سفن روسية تحمل على متنها مروحيات هجومية.

وأكد "هيغ" على أن بلاده ستبذل كل ما في وسعها لعرقلة بيع أو توفير الأسلحة للنظام السوري بأي حال من الأحوال، وأضاف أنه ناشد كل الدول بما في ذلك دول المنطقة بأن يتخذوا إجراءات قاسية وزيادة الضغوط على الأسد ونظامه.

يشار إلى أن الاتحاد الأوروبي فرض حتى الآن عقوبات على سوريا شملت تجميدا للأرصدة، وحظرا على منح تأشيرات الدخول لأكثر من 100 شخص لهم علاقة بقمع السكان المدنيين في سوريا، كما جمدت أرصدة 43 كيانا.
Son Guncelleme: Tuesday 26th June 2012 12:12
  • Ziyaret: 5564
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0