رئيس الشؤون الدينية التركي يُدين محاولة الانقلاب الفاشلة
أدان رئيس الشؤون الدينية التركي "محمد غورماز"، اليوم السبت، محاولة الانقلاب الفاشلة التي قامت بها عناصر منظمة فتح الله غولن، الإرهابية المتغلغلة في صفوف الجيش التركي الليلة الماضية، مشيرًا أن الحادث ألحق ضررًا كبيرًا بالشعب التركي.

واتّهم "غورماز"، في تصريح لقناة "الديانة" التلفزيونية، منظمة فتح الله غولن بـ"إشاعة الفتنة والفساد وزرع بذور الخصومة بين أفراد الشعب التركي تحت غطاء الدين منذ 40 عامًا"، مبينًا أن "الكيان الموازي الذي سخّر نفسه لتنفيذ أوامر الآخرين، خان الدين الإسلامي العادل بشكل كبير".

ودعا، أفراد الشعب التركي إلى الوحدة والتكاتف وتعزيز روابط الأخوة فيما بينهم، معربًا عن تعازيه لعائلات الشهداء الذين سقطوا جراء أحداث أمس، وتقدّم بالشكر لجميع موظفي رئاسة الشؤون الدينية، الذين ملئوا سماء البلاد بالتكبيرات طوال الليل.

وشدّد "غورماز"، أن العديد من الأمم التي تتعرض للظلم حول العالم، وجهّت أنظارها أمس إلى تركيا، وأن عدد من نظرائه في الدول الإسلامية اتصلوا به وأبلغوه التعازي والمواساة للشعب التركي.

وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول، في وقت متأخر من مساء أمس الجمعة، محاولة انقلابية فاشلة، نفذتها عناصر محدودة في الجيش، تتبع لـ"منظمة الكيان الموازي" الإرهابية، حاولوا خلالها إغلاق الجسرين اللذينيربطان شطري مدينة إسطنبول، والسيطرة على مديرية الأمن فيها وبعض المؤسسات الإعلامية الرسمية والخاصة، وفق تصريحات حكومية وشهود عيان.

وقوبلت المحاولة الانقلابية، باحتجاجات شعبية عارمة في معظم المدن والولايات التركية، حيث توجه المواطنون بحشود غفيرة تجاه البرلمان ورئاسة الأركان، ومديريات الأمن، ما أجبر آليات عسكرية حولها على الانسحاب مما ساهم في إفشال المحاولة الانقلابية.

AA
Son Guncelleme: Saturday 16th July 2016 06:04
  • Ziyaret: 3038
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0