أردوغان: على إيران سحب قواتها من اليمن وسوريا والعراق وتغيير مواقفها
شدد الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" أن على إيران "تغيير وجهة نظرها، وعليها أن تسحب كل قواتها ومالها من اليمن، وسوريا والعراق، وعليها أن تحترم سيادة تلك الأراضي ووحدتها".

وقال الرئيس التركي إن "تصريحات إيران الأخيرة بشأن الأحداث في اليمن، طبيعية، وتوضح ماذا فعلته حتى الآن في التطورات الجارية بكل من سوريا والعراق، فإيران هنا تبدو وكأنها تريد أن تجعل المنطقة تحت هيمنتها وسيطرتها، فهل يمكن السماح لها بذلك ؟".

جاء ذلك في التصريحات التي أدلى بها الرئيس التركي، في المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده مع رئيس دولة ساحل العاج "الحسن واتارا"، عقب لقاء ثنائي جمع بينهما، وآخر بين وفدي بلديهما، اليوم الخميس بالقصر الرئاسي في العاصمة أنقرة التي يزروها الأخير حاليا لإجراء مباحثات رسمية.

وذكر "أردوغان" أن "التصرفات الإيرانية باتت تزعج العديد من الدول كالمملكة العربية السعودية والعديد من دول الخليج"، مضيفا "وفي الحقيقة هذا أمر لا يمكن تحمله، وعلى إيران أن ترى ذلك، وتعيه".

وتابع الرئيس التركي قائلا: "كل ما قام به الحوثيون في اليمن صراع مذهبي، فالوضع تحول في البلاد لصراع بين الشيعة والسنة. ونحن لا ننظر بشكل إيجابي لأي صراع من هذا النوع، ونعارضه بشدة"، لافتا إلى أن اليمن في طريقها للانقسام داخليا، بحسب قوله.

واستطرد "أردوغان" قائلا: "نحن ننظر إلى جميع اليمنيين على أنهم أخوة لنا، وعلينا أن نكشف عن أفكارنا بشأن حقوق هؤلاء الأخوة"، لافتاً إلى أنه سبق وأن أعلن أنهم مستعدون لتقديم كافة أشكال الدعم اللوجيستي لعملية "عاصفة الحزم" التي بدأت في اليمن فجر الأربعاء.

وأضاف "أردوغان": "وفي العراق ترون ما يجري أمامكم، فمن ناحية هناك مواجهات مع تنظيم (داعش) الإرهابي، ومن ناحية أخرى تجدون الحرس الثوري الإيراني الذي أرسلته إيران إلى هناك. فهل هذا شيء صائب؟"، لافتاً إلى أن"إيران تفعل نفس الأشياء في سوريا التي فيها شخص قتل 300 ألف من مواطنيه، فهل هذا القاتل يمكن لمسلم أن يدافع عنه؟، أعتقد لا".

ومع الساعات الأولى من صباح اليوم الخميس، بدأت طائرات تحالف، تقوده السعودية، في قصف مواقع عسكرية لقوات موالية للرئيس اليمني السابق، علي صالح، ومسلحي جماعة "الحوثي" ضمن عملية "عاصفة الحزم"، التي تقول الرياض إنها تأتي استجابة لدعوة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بالتدخل عسكرياً لـ "حماية اليمن وشعبه من عدوان الميلشيات الحوثية".

 

بوكو حرام

وفي شان آخر؛ أدان الرئيس التركي قيام جماعة "بوكو حرام" الإرهابية باختطاف ما يقرب من 500 طفل وامرأة، مضيفا: "أدين بشدة هذا العمل الذي قامت به هذه الحركة التي سبق وأن قامت أيضا بأعمال غاشمة، ونحن كمسلمين ندين هذه الأعمال والحركة التي تستغل قيم دين الاسلام، وتضع على وجهها قناعا".

وشدد "أردوغان" على ضرورة التصدي للهجمات التي تستهدف المدنيين والنساء والأطفال لأي أسباب، لافتاً إلى أن "الإرهاب لا دين له ولا هوية ولا قومية ولا قدسية، فالإرهاب إرهاب. وتركيا كدولة كافحت الإرهاب على مدار ثلاثة عقود، وفقد ما يقرب من 50 ألف من مواطنيها أرواحهم في أعمال إرهابية، نعرف جيدا مرارة الإرهاب، ونشارك الأخوة النيجيريين مصابهم".


AA
Son Guncelleme: Friday 27th March 2015 11:15
  • Ziyaret: 4192
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0