إسرائيل تفرض قيودًا مشددة على سكان الضفة لدخول القدس

منعت الرجال ممن تقل أعمارهم عن 50 عامًا والنساء دون الأربعين من دخول مدينة القدس لأداء صلاة الجمعة الثالثة من رمضان في المسجد الأقصى

فرض الجيش الإسرائيلي قيودًا مشددة على الحواجز العسكرية الفاصلة بين الضفة الغربية ومدينة القدس، ومنع الرجال من مواطني الضفة ممن تقل أعمارهم عن 50 عامًا والنساء دون الأربعين من دخول المدينة للصلاة بالمسجد الأقصى، بحسب شهود عيان.

وقال شهود عيان، إن "العشرات من مدن وبلدات الضفة الغربية، توافدوا منذ ساعات الفجر الأولى على الحواجز العسكرية الفاصلة بين الضفة والقدس، وسط قيود وعمليات تفتيش دقيقة".

وبدا حاجز قلنديا العسكري الفاصل بين رام الله والقدس، شبه فارغ، حيث عبر من خلاله عدد قليل من كبار السن من الرجال والنساء.

وبحسب شهود العيان، فقد "منع الجيش الإسرائيلي من تقل أعمارهم من الرجال عن 50 عاماً من الوصول إلى مدينة القدس، في حين منع النساء اللاتي تقل أعمارهن عن 40 عاماً".

وشهدت بلدة الرام شرقي القدس، محاولات عديدة من الشبان الفلسطينيين تسلق الجدار الفاصل، للوصول إلى القدس، حيث استطاع عدد منهم الوصول، فيما اصطدم آخرون بتعزيزات عسكرية قريبة.

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من قبل الشرطة الإسرائيلية بشأن هذه القيود، غير أن الشرطة فرضت خلال الأسبوعين الماضيين قيودا على دخول الفلسطينيين من سكان الضفة الغربية وقطاع غزة إلى القدس للصلاة في الاقصى وسمحت فقط لحاملي الهوية الإسرائيلية.

يأتي ذلك فيما تتواصل لليوم الثاني عشر على التوالي في قطاع غزة عملية "الجرف الصامد" الذي أطلقها الجيش الإسرائيلي، في السابع من الشهر الجاري، حيث أسفرت هذه العملية حتى الساعة 06.50 تغ من صباح الجمعة عن مقتل 260 فلسطينيًا وإصابة أكثر من 1900 آخرين، بحسب مصادر طبية فلسطينية.



AA
Son Guncelleme: Friday 18th July 2014 01:14
  • Ziyaret: 4190
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0