باترسون: أمريكا تعارض تعديل معاهدة سلام مصر واسرائيل

قالت آن باترسون السفيرة الأمريكية بالقاهرة أن الولايات المتحدة "لا ترحب" بتعديل اتفاقية السلام بين مصر وإسرائيل.

وفي تصريحات خاصة لمراسلة وكالة الأناضول للأنباء، أوضحت باترسون "أن الولايات المتحدة تعارض تعديل اتفاقية السلام، لأنها الاتفاقية الأنجح في المنطقة منذ 30 عاما ، وهذه الاتفاقية نجحت بالفعل في فرض السلام بين بلدين خاضا 5 حروب ضد بعضهما البعض، فاتفاقية السلام من وجهة نظرنا هي أنجح اتفاقية للسلام في المنطقة".

جاء ذلك خلال حفل عشاء خاص أقيم مساء الأثنين بمنزلها علي شرف عضوتين سابقتين من الكونجرس الأمريكية يقومان حاليا بزيارة لمصر.

وسبق أن طرح مستشارون للرئاسة المصرية ضرورة تعديل معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية الموقعة عام 1979 بما يمكن مصر من نشر قوات عسكرية أكبر وأسلحة ثقيلة في شبه جزيرة سيناء لإعادة الامن إليها، غير أن المتحدث باسم الرئاسة المصرية، ياسر علي، صرح قبل أسبوعين أن تعديل المعاهدة غير مطروح حاليا وأن رأي الهيئة الاستشارية لا يعبر بالضرورة عن رأي الرئاسة.

وحول لقاءاتها مؤخرا مع كل من أحمد فهمي،  رئيس مجلس الشوري المصري (غرفة البرلمان الثانية)، وحسام الغرياني، رئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان في مصر، والذي يشغل كذلك منصب رئيس اللجنة التأسيسية الواضعة للدستور الجديد، قالت باترسون : "جاءت زيارتي لرئيس مجلس الشوري لتوجيه الدعوة إليه لزيارة الولايات المتحدة، كما تضمنت الزيارة التعرف علي وضع مجلس الشوري في الدستور الجديد".

وأضافت "وقد أكد رئيس مجلس الشوري أن الدستور الجديد تضمن صلاحيات أوسع لمجلس الشورى خاصة علي الجانب التشريعي وهو ما يجعله مضاهي لمجلس الشيوخ الأمريكي".

أما عن لقائها ورئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان، فأوضحت باترسون أنها جاءت "بهدف تقديم التهنئة  له علي المنصب الجديد والوقوف علي وضع حقوق الإنسان في مصر وكذلك طبيعة عمل المجتمع المدني وقانون تنظيم عمل الجمعيات الأهلية".وشددت في تصريحها على "أن هذا ليس تدخلا في الشأن المصري ولكن من طبيعة عمل السفراء" .

من جهة أخرى، أشارت باترسون إلى أن التظاهرات والاشتباكات التي وقعت أمام السفارة الأمريكية الشهر الماضي على خلفية الفيلم المسئ للرسول، "كان لها أثر سلبي علي رحلة رجال الأعمال الأمريكان ال110 التي كانت تهدف للاستثمار في مصر خاصة وأن الأحداث وقعت في اليوم الأخير من جولة رجال الأعمال".

غير أنها شددت علي أن "الإدارة الأمريكية عازمة علي تعزيز ودعم الشراكة الاقتصادية مع مصر وستسعي جاهدة لعدم المساس بالمعونة المقدمة لمصر".

Son Guncelleme: Tuesday 9th October 2012 11:04
  • Ziyaret: 5542
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0