اتفاق محاصصة غير معلن يخيم على انتخابات الهيئة الرئاسية للائتلاف السوري
أكد عضو الائتلاف السوري لقوى الثورة والمعارضة، "سمير نشار"، أن اتفاق محاصصة غير معلن، يتردد بخصوص انتخابات الهيئة الرئاسية الجديدة للائتلاف السوري، أبرم بين كتلة الرئيس الحالي "أحمد الجربا" والأمين العام السابق للائتلاف مصطفى الصباغ، مبينا أن اتفاقا من هذا النوع يجمع حوله كافة أعضاء الائتلاف.

جاء ذلك في لقاء خاص مع مراسل الأناضول في "شيله"، أجراه مساء أمس.

وقال النشار في رده على سؤال حول المعلومات التي تدور حول استبعاد الإخوان المسلمين بالتوافق بين الكتل الرئيسية للائتلاف، وإن كانت هذه الخطوة تأتي إرضاء للمملكة العربية السعودية: "ليس سبب الاستبعاد هو إرضاء لأحد، ولكنها خطوة تخدم من حيث الأهداف الموقف السعودي، وللأسف كتلة الإخوان المسلمين ارتكبت أخطاء سياسية بتحالفات متعددة ومتنوعة ومتقلبة، ما أدى إلى ظهور نقد شديد لها بين مختلف مكونات الائتلاف، للممارسات وسلوكيات جماعة الإخوان المسلمين، وقيادة الائتلاف تشعر الآن أن سياسات الإخوان المسلمين، تؤدي إلى نتائج سلبية وتطبع العمل الوطني والثوري بطابع معين، وهذه الممارسات ربما عليها تحفظات من غالبية أعضاء الائتلاف، وربما من غالبية الشعب السوري".

وبشأن الوضع الراهن في حلب، أوضح النشار، أنَّ الائتلاف السوري يناقش إرسال مساعدات مالية عاجلة بحوالي مليوني دولار، مبينا أن مدينة حلب بحاجة ماسة وعاجلة لدعم حقيقي إقليمي ودولي من الناحية الإغاثية والعسكرية لإنقاذ المدينة من السقوط بين "حليفين هما النظام وداعش”.

وأعرب عضو الائتلاف عن أسفه من الموقف الأميركي الذي "هب لإنقاذ المالكي من داعش، ولم يهب لنجدة الشعب السوري ضد بشار الأسد وداعش".

ونفى النشار وجود أي وعود من مجموعة أصدقاء سوريا لتقديم مساعدات ملموسة لنجدة الشعب السوري في الوقت الحالي، مبينا أن الدعم المقدم محدود، ولا ينسجم مع الوضع الراهن الذي تشهده مدينة حلب، وأنَّ المدينة بحاجة لدعم عسكري فعال وكبير، من أجل تمكين قوى المعارضة داخل المدينة من الدفاع عنها والحيلولة دون سقوطها.


AA
Son Guncelleme: Tuesday 8th July 2014 12:48
  • Ziyaret: 4531
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0