فريق تحقيق يتوجه إلى ولاية راخين في ميانمار
من المقرر أن تتوجه لجنة إلى ولاية راخين في ميانمار هذا الاسبوع للتحقيق في أعمال العنف الطائفي التي اندلعت في حزيران /يونيو الماضي مما أسفر عن مقتل 77 شخصا على الاقل.

صرح بذلك عضو باللجنة اليوم الثلاثاء.

وقال زارجنار وهو ناشط سياسي وفنان كوميدي يشارك في اللجنة المؤلفة من 27 عضوا والتي أمر الرئيس ثين سين بتشكيلها يوم الجمعة الماضي "سنقضي يومين هناك بحثا عن البيانات الحقيقية والاستماع إلى أقوال أهالي طائفة الروهينجا".

جاء تدشين اللجنة استجابة للانتقاد المتزايد من جانب الدول الاسلامية والامم المتحدة ومنظمات حقوق الانسان بأن القوات الحكومية سمحت أو دعمت هجمات الراخين على أفراد الروهينجا المسلمين.

يذكر أن الروهينجاهي أقلية عرقية تعيش في ولاية راخين على مدى أجيال لكنها تعاني من التمييز ضدها من جانب السكان البوذيين الذين يشكلون الاغلبية.

ورفضت الحكومة منحهم الجنسية بدعوى أنهم من سلالة المهاجرين الذين نزحوا من بنجلاديش المجاورة.

وفي حزيران /يونيو الماضي اندلعت التوترات الطائفية القائمة منذ زمن طويل. يذكر أن ميانمار تعصف بها حركات التمرد التي تقوم بها الاقليات العرقية في ولاياتها الحدودية منذ نيلها الاستقلال في 1948. ولا يزال يمثل التوصل إلى اتفاقات سلام مع هذه الاقليات تحديا رئيسيا للاصلاحات التي شرعت فيها الحكومة المنتخبة الجديدة.
Son Guncelleme: Tuesday 21st August 2012 02:06
  • Ziyaret: 6407
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0