نتنياهو: إدارة أوباما تقف وراء قرار مجلس الأمن المعادي لدولة إسرائيل
اتهم رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، بالوقوف وراء قرار مجلس الأمن الدولي، المناهض للاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وقال نتنياهو خلال كلمة ألقاها في افتتاح الجلسة الأسبوعية للحكومة الإسرائيلية، اليوم الأحد:" لا شك لدينا بأن إدارة أوباما قد بادرت إلى تمرير هذا القرار ووقفت وراءه ونسقت صيغه وطالبت بتمريره".

وأضاف:" يأتي هذا في خلاف صارخ للسياسة الأمريكية التقليدية التي التزمت بأنها لن تحاول فرض شروط للتسوية النهائية وأي موضوع يتعلق بها في مجلس الأمن".

وتابع:" كان هناك أيضا التزام واضح من قبل الرئيس أوباما نفسه في عام 2011 بالامتناع عن اتخاذ مثل هذه الخطوات".

وكان مجلس الأمن قد أصدر الجمعة الماضي، قرارًا يطالب فيه بوقف الاستيطان بشكل فوري وكامل في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

ولم تستخدم الولايات المتحدة حق النقض "الفيتو" ضد القرار، واكتفت بالامتناع عن التصويت.

ووصف نتنياهو القرار بأنه "غير متوازن ومعادي جدا لدولة إسرائيل، وتم تبنيه بشكل غير لائق في مجلس الأمن".

وقال:" سنعمل كل ما يلزم كي تتجنب إسرائيل أضرار هذا القرار المشين وأقول للوزراء إنه يجب التصرف بشكل يتحلى بالرشد وبالمسؤولية وبرباطة الجأش، في الأفعال وفي الأقوال على حد سواء".

وأشار إلى أنه طلب من وزارة الخارجية، إعداد خطة عمل حيال الأمم المتحدة وأطراف دولية أخرى، لم يسمها.

وقال:" على مر عقود كان هناك اختلاف بالرأي بين الإدارات الأمريكية والحكومات الإسرائيلية بشأن المستوطنات، ومع ذلك، اتفقنا دائما على أن مجلس الأمن ليس المكان لتسوية هذه القضية".

وأشار إلى أنه قال لوزير الخارجية الأمريكية جون كيري، الخميس الماضي، (قبل يوم واحد من القرار):" الأصدقاء لا يأخذون الأصدقاء إلى مجلس الأمن".

وفي ذات الوقت، شكر من أسماهم بأصدقاء إسرائيل في الولايات المتحدة.

وقال:" أتطلع إلى العمل مع هؤلاء الأصدقاء ومع الإدارة الجديدة التي ستبدأ ولايتها الشهر القادم".
AA
Son Guncelleme: Sunday 25th December 2016 12:12
  • Ziyaret: 66826
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0