العاهل السعودي يفتتح مشاريع طاقة وإسكان وبنى تحتية في المنطقة الشرقية
يفتتح العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، رزمة مشاريع طاقة وإسكان وتنمية، على هامش زيارة تفقدية إلى المنطقة الشرقية للمملكة.

ووصل الملك سلمان، مساء أمس إلى المنطقة الشرقية، في زيارة تستغرق عدة أيام، رفقة وفد من الأمراء والوزراء والمسؤولين، وفق ما أوردته وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس).

وقال أمين عام غرفة المنطقة الشرقية "عبد الرحمن عبد الله الوابل"، في تصريحات أوردتها الوكالة: "زيارة خادم الحرمين الشريفين ينتظرها كل أهالي المنطقة ويتطلعون لما سيسهم فيه افتتاح المشروعات التنموية، إلى جانب أثرها الاقتصادي الايجابي على المنطقة بوجه خاص وعلى المملكة بشكل عام".

وأشارت وسائل إعلام محلية إلى أن حجم المشروعات الجديدة التي سيتم افتتاحها وتدشينها على هامش الزيارة، تقدر بـ 200 مليار ريال سعودي (53.3 مليار دولار).

من جهته، أشار الأمير سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية، إلى أن المشروعات التي يدشنها الملك "ستكون ذات مردود هائل للاقتصاد الوطني والخدمي وفي كل مراحل الحياة".

وكانت السعودية ألغت خلال وقت سابق من الشهر الجاري، مشروعات مقترحة تقدر قيمتها بـ تريليون ريال سعودي (267 مليار دولار)، لعدم وجود جدوى اقتصادية لها في المرحلة الحالية.

وتدشن أرامكو السعودية، أكبر شركة نفط في العالم، خلال زيارة الملك، عدداً من مشاريع إنتاج الزيت والغاز، التي تسهم في تحقيق "رؤية المملكة 2030".

وتتضمن المشروعات، مشروع حقل منيفة الذي تبلغ طاقة معامل إنتاج الزيت الخام به، 900 ألف برميل في اليوم من الزيت الخام العربي الثقيل.

ويُسهم إنتاج الحقل في تغذية المصفاتين التابعتين للمشروعين المشتركين في شركة ينبع أرامكو ساينوبك للتكرير (ياسرف) ، وشركة أرامكو السعودية توتال للتكرير والبتروكيميائيات (ساتورب).

وثاني المشاريع، سيكون معمل الغاز في واسط، وتمكنت أرامكو في المشروع من زيادة طاقة معالجة الغاز في المملكة، فقد صمم هذا المعمل لمعالجة 2.5 بليون قدم مكعبة قياسية في اليوم من الغاز غير المصاحب.

ويستطيع أن يُمِدَّ شبكة الغاز الرئيسة التابعة لأرامكو السعودية بما قدره 1.7 بليون قدم مكعبة قياسية في اليوم من غاز البيع .

والمشروع الثالث هو توسعة حقل خريص (شرق) وزيادة انتاجه، فقد ساعد اكتمال المشروع على زيادة طاقة إنتاج النفط الخام في أرامكو السعودية إلى 12 مليون برميل يومياً، ليحافظ على مكانة المملكة بوصفها من أكبر موردي النفط والغاز في العالم وأكثرهم موثوقية.

ويسكن المنطقة الشرقية خليط من السنة والشيعة، وتتميز بخصائص اقتصادية مميزة لعل أهمها الصناعات المتعلقة بالبترول من أعمال تنقيب وتكرير وتسويق إلى صناعات تجميع الغاز الطبيعي والصناعات البتروكمياوية.

AA
Son Guncelleme: Thursday 24th November 2016 05:42
  • Ziyaret: 67961
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0