ميشيل اوباما تعلن فوز فيلم مقتل بن لادن
الحفل السنوي الـ85 لجائزة الأوسكار

لوس انجليس: اقيم الحفل الذي تنظمه أكاديمية فنون وعلوم السينما الليلة الماضية على مسرح دولبي في هوليوود لتوزيع جوائز الاوسكار لاهم الإنجازات السينمائية في عام 2012. وقد ظهرت ميشيل على شاشة في بث مباشر من البيت الأبيض في واشنطن التي تبعد مسافة 4800 كيلومتر عن المسرح الذي أقيم عليه حفل الأوسكار في هوليوود، لتعلن اسم الفيلم الفائز بجائزة الاوسكار لأفضل فيلم وهكذا اصبحت أول سيدة أولى في الولايات المتحدة تقدم جائزة أوسكار.
وأثنت ميشيل على عمل صناع الأفلام قبل أن تعلن فوز فيلم "ارغو" Argo بجائزة أفضل فيلم. مرتدية فستانا فضيا، صرحت بإن الأفلام المرشحة لجائزة أفضل فيلم هذا العام "جعلتنا نضحك ونبكي ونتشبث بمقاعدنا بقوة أكبر." وأضافت "ذكرتنا أن بإمكاننا التغلب على أي عقبات إذا ما دققنا بما يكفي وبقوة كافية. إنها مهمة على نحو خاص للشبان. إنهم ينخرطون كل يوم في الفنون ويتعلمون فتح آفاق خيالهم.. ويكافحون لتحقيق هذه الأحلام." وأبدى بن أفليك مخرج فيلم :أرغو" دهشته إذ لم يكن يصدق نفسه عندما قدمت ميشيل الجائزة.

دانييل د لويس يفوز للمرة الثالثة بجائزة أفضل ممثل
دانييل داي لويس الذي سبق له ان فاز بجائزتي اوسكار فئة افضل ممثل عن دوره في فيلم (قدمي اليسرى) عام 1989 وفيلم (ستراق دماء) عام 2007، ها هو يفوز بجائزة للمرة الثالثة عن دوره في فيلم "لينكولن" الذي جسد فيه شخصية الرئيس الامريكي الراحل ابراهام لينكولن. جاء ذلك خلال الحفل السنوي الخامس والثمانين الذي اقامته ليل الاحد أكاديمية فنون وعلوم السينما على مسرح دولبي في هوليوود لتوزيع جوائز الاوسكار لاهم الإنجازات السينمائية في عام 2012. وكان داي لويس (55 عاما) المرشح الاوفر حظا للفوز بالجائزة بفضل ادائه الهادئ والمتقن لشخصية لينكولن وهو واحد من ابرز الرؤساء الامريكيين في التاريخ. وفاز داي لويس المولود في بريطانيا والذي يحمل الجنسيتين البريطانية والايرلندية بكل الجوائز التي سبقت الاوسكار مثل غولدن غلوب وجائزة الأكاديمية البريطانية لفنون السينما والتلفزيون (بافتا).

الأفلام الفائـزة
- توج فيلم (ارغو) (Argo) الذي يتناول ازمة خطف رهائن امريكيين في ايران، بجائزة اوسكار افضل فيلم خلال لحفل السنوي الخامس والثمانين لتوزيع جوائز الاوسكار. ويحكي الفيلم قصة حقيقية لمحاولة وكالة المخابرات المركزية الامريكية انقاذ ستة دبلوماسيين امريكيين من ايران بعد اندلاع الثورة الاسلامية هناك عام 1979 تحت غطاء تصوير فيلم هوليوودي مزيف.
وفاز ارجو بالجائزة بعد فوزه بعدد كبير من جوائز هوليوود لكن مخرجه بن أفليك استبعد من قائمة المرشحين لجائزة افضل مخرج. واصبح الفيلم أول من يفوز بالجائزة دون أن يحصل مخرجه حتى على ترشيح منذ أن فاز بها فيلم (سائق السيدة ديزي) عام 1990.
ويتم اختيار الفائزين بجوائز الأوسكار عبر الاقتراع السري الذي يشارك فيه نحو 5800 عضو بأكاديمية فنون وعلوم السينما ووزعت الجوائز أمام جمهور يتألف من 3300 ضيف فضلا عن عشرات الملايين الذين شاهدوا الحفل على شاشات التلفزيون في جميع أنحاء العالم.
وبعد عدة أعوام من ترشيح أفلام ذات نسبة مشاهدة ضعيفة حققت الأفلام التسعة التي تنافست على جائزة أفضل فيلم إيرادات تزيد قيمتها على ملياري دولار على مستوى العالم.
وابى فيلم (لينكولن) ان يخرج من السباق خالي الوفاض اذ فاز بطله المخضرم دانييل داي لويس بجائزة افضل ممثل عن دوره الذي جسد فيه شخصية لينكولن. واصبح داي لويس اول ممثل يفوز بهذه الجائزة الكبيرة ثلاث مرات.
وكان داي لويس (55 عاما) المرشح الاوفر حظا للفوز بالجائزة بفضل ادائه الهادئ والمتقن لشخصية لينكولن وهو واحد من ابرز الرؤساء الامريكيين في التاريخ.
وحصلت جنيفر لورنس على جائزة افضل ممثلة عن دورها في الفيلم الكوميدي (شعاع امل) (Silver Linings Playbook) وذلك بعد تنافس محتدم مع جيسيكا تشاستين بطلة فيلم (نصف ساعة بعد منتصف الليل) (Zero Dark Thirty).
وهذه اول جائزة اوسكار تفوز بها لورنس (22 عاما) والتي سبق ورشحت لنفس الجائزة عام 2011 عن دورها في فيلم (عَظْمة الشتاء).
وفاز المخرج انج لي المولود في تايوان بجائزة اوسكار افضل مخرج عن فيلم المغامرات (حياة باي).
ورشح الفيلم لنيل 11 جائزة اوسكار من بينها جائزة افضل فيلم.
وكان لي (58 عاما) الذي بدأ حياته باخراج افلام ناطقة باللغة الصينية فاز بجائزة الاوسكار من قبل عام 2006 عن فيلم (جبل بروكباك) الذي يتناول قصة حب بين رجلين مثليين.
وفازت آن هاثاواي بجائزة افضل ممثلة مساعدة عن دورها في فيلم (البؤساء) المقتبس من المسرحية الملحمية التي الفها الكاتب الفرنسي الكبير فيكتور هوجو عام 1862. وهذه هي اولى جوائز الاوسكار التي تنالها هاثاواي (30 عاما) وكانت المرشحة الاوفر حظا للفوز بالجائزة هذا العام.
واقتنص كريستوف فالتز جائزة افضل ممثل مساعد عن دوره في فيلم (جانغو بلا قيود) للمخرج كوينتن تارانتينو. وسبق لفالتز الفوز بنفس الجائزة عام 2010 عن دوره في فيلم (الاوغاد المنتقمون) وهو ايضا من اخراج كوينتن تارانتينو.
وفاز الفيلم النمساوي (حب) بجائزة اوسكار افضل فيلم اجنبي. ويروى الفيلم الناطق بالفرنسية والذي اخرجه مايكل هانكه تفاصيل الصراع اليومي لزوجين باريسيين مسنين مع مواجهتهما اقتراب الزوجة من الموت.
ومنح فيلم (شجاعة) الذي يتناول قصة اميرة متمردة جائزة اوسكار افضل فيلم طويل بالرسوم المتحركة. ويحكي الفيلم قصة اميرة شابة اسمها ميريدا كانت تعيش في مرتفعات اسكتلندا القديمة ثم ضاقت بالحياة التقليدية المألوفة وتحدت والديها لتشارك في مسابقة للرمي بالقوس وهو امر يخالف تقاليد البلاد.
كما نال فيلم (البحث عن رجل السكر) جائز افضل فيلم وثائقي طويل
Son Guncelleme: Monday 25th February 2013 07:15
  • Ziyaret: 12710
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0