داود أوغلو يطالب ممثلي الجماعات الدينية غير المسلمة بتركيا بوحدة الصف ونبذ الفرقة
طالب رئيس الوزراء التركي "أحمد داود أوغلو"، ممثلي الجماعات الدينية غير المسلمة في تركيا، بوحدة الصف ونبذ الفرقة، مضيفا "نحن حاليا نقوم بتشكيل ذاكرة عادلة، وثقافة مشتركة نتقاسم من خلالها أطراحنا وأفراحنا، ونتذكر بها تاريخنا القديم الباعث على الفرحة، نفعل ذلك دون أن نهرب من مواجهة الذكريات التاريخية المؤلمة وتذكرها باستمرار بدلاً من الاكتفاء بإحيائها على فترات".

جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها رئيس الحكومة التركية، مساء أمس الأربعاء، خلال لقائه بعدد من قادة الرأي المثلين لعدد من الجماعات الدينية غير المسلمة في تركيا، على مأدبة عشاء، بأحد الفنادق بالعاصمة أنقرة، والتي أعرب من خلالها عن سعادته لتمكنه من عقد هذا اللقاء.

وذكر أن تركيا تعتبر مهد عدة حضارات وأديان على مدار قرون "عاشت في منطقتنا أديان وحضارات مختلفة، مارس أهلها حريتهم المذهبية والعقائدية بشكل مطلق، وأبقوا على ثقافتهم بكل حرية، حضارات توارثتها أجيال وراء أجياء على مدار قرون".

وطالب "داود أوغلو" المجتمعين إلى بذل كافة الجهود الممكنة من أجل عودة التناغم والتعاضد بين كافة الأطياف والمذاهب، ونبذ الفرقة بشكل كامل، مشدداً على ضرورة أن تكون المدن والبلدات التركية أماكن مشتركة للجميع كما كانت في الماضي "فعلينا ألا نقسمها أماكن كردية وأخرى عربية، وثالثة مسيحية أو يهودية، لا بد أن نتخلص من اللغة الإقصائية التي تبعدنا عن بعضنا البعض".

وأوضح أن تركيا شهدت على مدار 12 عاما مضت تطورات كبيرة في كافة المجالات ولا سيما في مجال التحول الديمقراطي، مؤكداً أن "مسألة إقصاء الآخر واستبعاده لأي أسباب كانت، أصبحت ماضيا في تاريخ تركيا ولن تعود مرة ثانية في تركيا الجديدة التي أراها مجرد حلقة في سلسلة البلقان الجديدة والشرق الأوسط الجديد والقوقاز الجديد".

وأكد "داود أوغلو" حرصهم الشديد على استبعاد مفهوم "الأقلية" من الحياة الاجتماعية في تركيا، لافتاً إلى أن الأجيال الجديدة يتعين عليها إنشاء تركيا على أساس التاريخ المشترك، والمواطنة المشتركة التي تعطي الجميع حقوق متساوية في هذا البلد، بحسب قوله.

ولفت إلى أنهم عازمون للتصدي بكل قوة لكافة الجهات التي ترمي إلى جعل تركيا دولة خالية أي جماعات دينية غير مسلمة، مشيراً إلى أن أوروبا تشهد في الوقت الحالي فعاليات تقوم بها بعض التنظيمات والحركات التي تسعى إلى جعل تلك القارة خالية من المسلمين "مثل حركة أوروبيون ضد أسلمة أوروبا- التي تعرف اختصارا باسم بيغيدا-".


AA
Son Guncelleme: Thursday 12th February 2015 10:31
  • Ziyaret: 2804
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0