المتحدث باسم المجلس الإسلامي السوري: لا تواجد عسكري في المجلس

أكد المتحدث باسم المجلس الإسلامي السوري الدكتور "فداء المجذوب"؛ أن المجلس هو " تجمع علمائي شرعي علمي ومرجعي، يهتم بالشأن العام للمسلمين السوريين وما يتصل ببلدهم سوريا "، نافياً وجود " أفراد أو كيانات عسكرية فيه، وإنما أعضاء المجلس علماء ودعاة؛ وأيضاً ممثلون عن هيئات وروابط علمية شرعية ".

وفي تصريحات لمراسل الأناضول اليوم؛ أوضح المجذوب أن المجلس " ليس فيه أفراد أو كيانات عسكرية، وذلك على اعتبار نوع الاختصاص في المهام والوظائف، وهذا لا يعني أن المجلس سينأى بنفسه عن التوجيه والإرشاد وبيان الموقف الشرعي فيما يتصل بالثورة السورية ".

وأضاف أنه " على عكس ذلك سيكون في سلم مهام المجلس؛ تقرير ما يظهر له من موقف شرعي، مستنداً في ذلك إلى أصول وضوابط العلم الشرعي ".

وكان قد أعلن في إسطنبول أمس الاثنين عن تأسيس المجلس الإسلامي السوري بعد اجتماعات استمرت يومين، حيث يضم أكثر من 40 هيئة ورابطة إسلامية من أهل السنة والجماعة في الداخل والخارج، ويضم الهيئات الشرعية لأكبر التجمعات الإسلامية في جميع أنحاء البلاد.

وفيما يخص ردود الأفعال على تأسيس المجلس؛ قال المجذوب إن المجلس " لا ينتظر الاعتراف من أي جهة، سياسية كانت أو غير ذلك، عربية أو إقليمية أو دولية ".

وتابع مضيفاً " أما من حيث أصداء تشكيل المجلس وأثره من حيث اهتمام السوريين به فهذا ملحوظ وكبير، وذلك على اعتبار أن تشكيل المجلس وقيامه بمهامه ضرورة شرعية، وقد كان السوريون ولا سيما المسلمون منهم ينتظرون تشكيله ليقوم بمهمته كمرجع أصيل وأساسي في المجتمع السوري ".

من جانب آخر، شدد المجذوب على أن " عدد الهيئات والروابط الشرعية التي تشكل منها المجلس يفوق 40 هيئة ورابطة وتجمعاً أكثرها داخل سوريا "، مشيراً إلى أنه " يمكن القول إن المجلس قام على وجود تلك الهيئات والروابط والتجمعات الشرعية ".

وأرجع المجذوب الضامن على التزام السوريين بما يصدر عن المجلس؛ " بالتذكير على أن طبيعة السوريين أنهم متدينون بالفطرة ومهتمون بالعودة لعلمائهم ومرجعياتهم العلمية الشرعية، ولاسيما عند وجود الاجتهاد الجماعي "، مؤكداً أن ذلك " يصدر عن فهم أصيل ووعي وافر بأصول العلم الشرعي، وبهذا يكون الضمان الأهم للمجلس "، على حد تعبيره.


AA
Son Guncelleme: Wednesday 16th April 2014 08:22
  • Ziyaret: 8096
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0