المفوضية الأممية تدعو أستراليا إلى إخلاء اللاجئين من مراكز مانوس وناورو
وجهت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في الأمم المتحدة اليوم الخميس، نداءً بضرورة نقل اللاجئين والمهاجرين الموقوفين في مركزين بجزيرتي ناورو ومانوس، الخاضعين للإدارة الأسترالية، إلى مكان آخر، تتوفر فيه ظروف معيشية أفضل.

وعبرت المفوضية، في بيان على موقعها الإلكتروني، عن أسفها الشديد، لإضرام لاجئين إثنين، النار في جسديهما، خلال تواجدهما بمركز ناورو، مشيرة أنّ مطلبها العاجل في الوقت الحالي، هو نقل اللاجئين والمهاجرين إلى مكان يتوفر فيه الدعم والخدمات والظروف المعيشية المناسبة.

وأوضح بيان المفوضية أنّ أكثر من ألفي لاجئ يعانون من ظروف معيشية صعبة في الجزيرتين، وأنّ المفوضية تقوم بإرسال مراقبين بين الفترة والأخرى لمراقبة أحوالهم المعيشية.

وكان بيتر أونيل رئيس وزراء دولة بابوا غينيا الجديدة (جنوب غربي المحيط الهادي)، أواخر نيسان/ أبريل الماضي، إغلاق مركز احتجاز المهاجرين الأسترالي، الذي استضافته في جزيرة "مانوس" بالمحيط الهادئ، وذلك على خلفية إعلان المحكمة العليا في عاصمة البلاد بورت موريسبي، عدم قانونيته.

وأعلنت السلطات الأسترالية، الجمعة الماضي، وفاة اللاجئ الإيراني "أوميد" (لقبه)، بعد أن أشعل النار في نفسه في 27 نيسان/ أبريل الماضي، داخل مركز احتجاز للمهاجرين في جزيرة " ناورو" بالمحيط الهادئ.

وكان "أوميد"(23 عامًا)، قد سكب البنزين على ملابسه، وأضرم النار بنفسه، أمام ممثلي الأمم المتحدة، أثناء زيارة لتقييم حالة اللاجئين في المركز، وذلك احتجاجًا على احتجازه ثلاثة أعوام في "ناورو".

وتحتجز أستراليا، بموجب سياسة الهجرة الخاصة بها، المهاجرين الذين يصلون شواطئها، في مراكز بالجزر النائية في "مانوس"، و"ناورو"، الأمر الذي وُصف بأنه "انتهاك لحقوق الإنسان".

وانتقدت أكثر من 100 دولة، التقت في وقت سابق، بمنتدى الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، في جنيف بسويسرا، سياسة أستراليا بشأن المهاجرين، ووصفوا معاملتها لهم بـ "غير الإنسانية".

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية، حثت أستراليا، على "ضمان المعاملة الإنسانية، واحترام حقوق الإنسان للاجئين، بما في ذلك المحتجزين في جزر المحيط الهادئ".

AA
Son Guncelleme: Thursday 5th May 2016 11:08
  • Ziyaret: 4449
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0