الخارجية الأميركية تندد بما يتعرض له الأطفال من أهوال في سوريا

نددت الناطقة باسم الخارجية الأميركية، جين بساكي، بشدة بتعرض الأطفال في أي مكان بالعالم للعنف والمعاملة السيئة في أي صراعات، معربة عن قلقها حيال ما ورد في تقرير الأمم المتحدة الذي نُشر مؤخرا عن الأهوال التي يتعرض لها الأطفال صغار السن في سوريا.

جاء ذلك في التصريحات التي أدلت بها المسؤولة الأميركية، في المؤتمر الصحفي اليومي لها، التي أكدت فيها استيائها الشديد مما تضمنه التقرير من معلومات عما يتعرض له الأطفال السوريين.

وأوضحت بساكي أنهم يعارضون بشدة تجنيد الأطفال في أي صراعات بالعالم، مطالبة المجتمع الدولي بإدانة استخدام الأطفال صغار السن في الاشتباكات المسلحة.

وفي رد منها على سؤال مامتعلق بماهية ما تقوم به الولايات المتحدة حيال ما يقوم به النظام السوري من قصف الأحياء السكنية في حلب بالبراميل المتفجرة، قالت بساكي نحن في اتصال دائم مع نظرائنا في الأمم المتحدة لدراسة ما يمكن اتخاذه في الفترة المقبلة من خطوات حيال ما يقوم به الأسد.

وبخصوص الصعوبات التي تتعرض لها قوافل المساعدات الإنسانية المتجهة إلى سوريا، ذكرت بساكي ، أن فاليري آموس، منسقة شؤون الإغاثة الإنسانية بالأمم المتحدة، ستحيط مجلس الأمن الدولي بتلك الأمور في الـ13 من الشهر الجاري، خلال إفادة لها ستلط بها الضوء على الخطوات التي سيتم اتخاذها مستقبلا بشأن المساعدات الإنسانية لسوريا.

AA
Son Guncelleme: Thursday 6th February 2014 07:57
  • Ziyaret: 3243
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0