مصر تتمسك بمؤتمر إخلاء المنطقة من السلاح النووي
وزير الخارجية المصري قال إن "الذرائع التي سيقت لتبرير عدم عقد المؤتمر تمثل خرقًا لقرار مؤتمر الدول الأطراف في معاهدة عدم الانتشار النووي عام 2010"

محمد راتب

القاهرة - الأناضول

أبدى وزير الخارجية المصري محمد كامل عمرو اليوم الأحد تمسك بلاده بعقد مؤتمر دولي حول إخلاء الشرق الأوسط من السلاح النووي وأسلحة الدمار الشامل الأخرى.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية عمرو رشدي في بيان للوزارة اليوم، تلقى مراسل وكالة الأناضول نسخة منه إن "وزير الخارجية عقد لقاء مساء السبت مع فوك يرميتش رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة الذى يزور مصر حاليًا وبحث معه المساعي المصرية لعقد مؤتمر حول إخلاء الشرق الأوسط من السلاح النووي وأسلحة الدمار الشامل الأخرى وأعرب خلال اللقاء عن تمسك مصر بعقد هذا المؤتمر".

وبحسب البيان أعلن وزير الخارجية رفض مصر "الذرائع التي سيقت لتبرير عدم عقد المؤتمر، بما يمثل خرقًا لقرار مؤتمر الدول الأطراف في معاهدة عدم الانتشار النووي عام 2010".

وأوضح المتحدث باسم الوزارة أن اللقاء "شهد أيضًا بحث الأوضاع في المنطقة، وخاصة الملفين السوري والفلسطيني والدور الذى يمكن للجمعية العامة القيام به تجاه الملفين".

وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، في 24 نوفمبر/ تشرين ثان الماضي، عن أمله في انعقاد المؤتمر الدولي حول إنشاء شرق أوسط خال من السلاح النووي، في العام 2013، بعد أن كان مقررًا انعقاده منتصف ديسمبر/ كانون أول الجاري بفنلندا.

وكانت الناطقة باسم الخارجية الأمريكية فيكتوريا نولاند، قالت الشهر الماضي إن ذلك المؤتمر، "لن يلتئم بسبب غياب اتفاق بين الدول المعنية والوضع الراهن في المنطقة"، مشيرة إلى أن "منطقة الشرق الأوسط تعيش قلاقل، وإيران تعارض فكرة إنشاء شرق أوسط خال من السلاح النووي، فضلاً عن أن المنطقة بها هوة عميقة تباعد بين مختلف المقاربات حول أمن المنطقة وتنظيم ضبط الأسلحة وهي الأمور التي وقفت وراء تأجيل المؤتمر".

وأقرت 189 من البلدان التي وقعت على معاهدة حظر الانتشار في مايو/ أيار 2010 تنظيم المؤتمر منتصف ديسمبر/ كانون أول 2012 في هلسنكي لبحث إنشاء شرق أوسط خال من السلاح النووي.

Son Guncelleme: Sunday 9th December 2012 10:06
  • Ziyaret: 4801
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0