تشيبراس: ندعم حلا اتحاديا بمنطقتين ومجتمعين في قبرص
قال رئيس الوزراء اليوناني الجديد "أليكسيس تشيبراس"، إنهم يدعمون مرحلة حل اتحادي بمنطقتين ومجتمعين، في جزيرة قبرص.

وخلال كلمة ألقاها في برلمان جنوب قبرص التي يزورها رسميا، أضاف تشيبراس، أن أمن بلاده اليونان و"جمهورية قبرص"، مرتبط بشكل كبير بحل الأزمة القبرصية، لافتا أنه لا يرضى الحلول السريعة للأزمة الدائرة بين شطري الجزيرة.

ودعا تشيبراس القبارصة الأتراك، إلى عدم الامتثال لسياسة تركيا، تجاه الأزمة القبرصية، مشيرا إلى ضرورة إبقاء قنوات الاتصال بين اليونان وتركيا مفتوحة.

وتنقسم جزيرة قبرص بين شطرين، تركي في الشمال، ورومي في الجنوب، منذ عام ١٩٧٤، وفي عام ٢٠٠٤ رفض القبارصة الروم خطة الأمم المتحدة؛ لتوحيد الجزيرة المقسمة.

وكان زعيما القبارصة الأتراك، درويش أر أوغلو، ونظيره أناستاسياديس، قد تبنيا في ١١ شباط/فبراير ٢٠١٤، "إعلانًا مشتركًا"، يمهد لاستئناف المفاوضات، التي تدعمها الأمم المتحدة، لتسوية الأزمة القبرصية، بعد توقف الجولة الأخيرة في آذار/مارس ٢٠١١، عقب الإخفاق في الاتفاق بشأن قضايا، مثل تقاسم السلطة، وحقوق الممتلكات، والأراضي.

وفي إطار ذلك الإعلان، التقى الزعيمان القبرصيَّان في ١٧ أيلول/سبتمبر الماضي في المنطقة الفاصلة بين شطري الجزيرة الجنوبي والشمالي، برعاية الأمم المتحدة، واتفق الجانبان على فتح صفحة جديدة من المفاوضات.

لكن الزعيم الرومي أعلن في٧ تشرين الأول/أكتوبر ٢٠١٤، انسحابه من محادثات السلام الجارية في الجزيرة، عازيًا ذلك إلى إرسال تركيا لسفنٍ حربية؛ إلى المناطق التي تنقب فيها قبرص الرومية عن الغاز في البحر المتوسط.
AA
Son Guncelleme: Tuesday 3rd February 2015 09:36
  • Ziyaret: 2940
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0