زعيم المعارضة التركية: الديمقراطية قاسمنا المشترك
قال "كمال قليجدار أوغلو"، رئيس حزب الشعب الجمهوري التركي (أكبر أحزاب المعارضة)، "يجب أن تكون الديمقراطية قاسمنا المشترك، بغض النظر عن التوجه أو المعتقد أو نمط الحياة".

جاء ذلك في كلمة له أمام الكتلة النيابة لحزبه، اليوم الثلاثاء، تعليقاً على محاولة الإنقلاب الفاشلة من قبل عناصر تابعة لمنظمة الكيان الموازي الإرهابية، مساء الجمعة 15 تموز/ يوليو الجاري، أكد خلالها أن الديمقراطية لن تُعلّق مهما كانت الذرائع.

وأضاف قليجدار أوغلو، "حدثت محاولة انقلاب على النظام الديمقراطي البرلماني، إلا أن آمال من سعوا لهدمه قد خابت"، مشدداً على أن الدفاع عن الديمقراطية والنضال من أجلها تعد مهمتهم الأساسية، ولا تستوجب شكرهم عليها، مبيناً أن تركيا دفعت أثماناً باهظة في سبيل الديمقراطية.

وذكر قليجدار أوغلو أن "النظام البرلماني الحر" هو من منع الإنقلاب، مستشهداً ببقاء النواب في البرلمان حتى الصباح، معتبراً أن البقاء وتجاهلهم لخطر الموت نابع من الالتزام بالديمقراطية.

وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول، في وقت متأخر، من مساء الجمعة الماضي، محاولة انقلابية فاشلة، نفذتها عناصر محدودة من الجيش، تتبع لـ"منظمة فتح الله غولن" الإرهابية (الكيان الموازي)، حاولوا خلالها إغلاق الجسرين اللذين يربطان الشطرين الأوروبي والآسيوي من مدينة إسطنبول (غرب)، والسيطرة على مديرية الأمن فيها وبعض المؤسسات الإعلامية الرسمية والخاصة، وفق تصريحات حكومية وشهود عيان.

وقوبلت المحاولة الإنقلابية باحتجاجات شعبية عارمة في معظم المدن والولايات التركية، حيث طوق المواطنون مباني البرلمان ورئاسة الأركان، ومديريات الأمن، ما أجبر آليات عسكرية حولها على الانسحاب مما ساهم في إفشال المحاولة الانقلابية.

AA
Son Guncelleme: Tuesday 19th July 2016 03:36
  • Ziyaret: 3408
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0