باراك يرفض التعليق على هجوم مصنع الأسلحة في السودان
قال ردًا على سؤال لمذيعة بالقناة الثانية الإسرائيلية: "لا يوجد لدي ما أقوله"

هاجر الدسوقي

القاهرة - الأناضول

رفض وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك التعليق على اتهامات السودان لإسرائيل بقصف مصنع اليرموك للأسلحة والذخيرة جنوبي الخرطوم.

وردا على سؤال بهذا الشأن وجهته إليه مذيعة بالقناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي مساء الأربعاء قال باراك: "لا يوجد لدى ما أقوله".

المذيعة التي لم تستجب لصمت باراك قالت له "أنت لا تريد التحدث بالموضوع ولست تبدو متأسفاً على ما حدث"، فرد باراك: "لا أريد أن أرد وأحاول ألا أعبر عن مشاعري".

من جانبها، رفضت المتحدث باسم قوات الدفاع الإسرائيلية اللفتنانت كولونيل افيتال ليبوفيتش الرد على الاتهامات السودانية حيث قالت في مؤتمر صحفي "لن أقوم بالتعليق على هذه التقارير".

من جانبه صرح عضو الكنيست الإسرائيلي السابق عن حزب العمل إفرايم سنيه أنه "لا يعرف ما إذا كانت إسرائيل المسؤولة عن انفجارات يوم الأربعاء أو لا، لكنه يشك أن يكون هذا الهجوم من عمل سلاح الجو الإسرائيلي".

وقال سنيه: "لست أعلم الأمر، ولكن لا أعتقد أنه عمل سلاح الجو الإسرائيلي".

وكانت إسرائيل التزمت الصمت في يناير/ كانون الثاني عام 2009 عندما وجهت الخرطوم لها اتهامات مماثلة بقصف قافلة شاحنات سودانية قرب ميناء بورسودان والتزمت إسرائيل الصمت بحيث لم تؤكد أو تنفي مسؤوليتها عن هذه الغارات فيما ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن القافلة كانت تنقل أسلحة لحركة حماس.

وأعلن السودان أنه يمتلك أدلة على تورط إسرائيل في قصف المجمع، وأكد أن 4 طائرات إسرائيلية قامت بقصفه ليلة أول أمس.

Son Guncelleme: Thursday 25th October 2012 10:36
  • Ziyaret: 6502
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0