طارق البشري للأناضول: الشعب التركي مطالب برفض الانقلابات
قال المفكر المصري البارز، طارق البشري، إنه "يدعو الشعب التركي للتمسك بالديمقراطية ورفض الانقلابات"، معتبرا أن إعلان حالة الطواريء في البلاد "أوضاع داخلية، تبحث في حدودها، وإمكانياتها".

جاء ذلك، في تصريح خاصة لمراسل الأناضول، في أول تعليق له، على المحاولة الانقلابية الفاشلة التي شهدتها تركيا منتصف الشهر الجاري.

وردًا على ما تشهده البلاد منذ المحاولة الانقلابية الفاشلة، قال البشري، "البوصلة عندي هي الديمقراطية، وأي إصلاح يتعين أن يأتي عن طريق الديمقراطية، وأي نقد لنظام حكم قائم لا يأتي إلا عن طريق الديمقراطية، وعبر الحركات الشعبية التي تصل بالطريق الدستوري الصحيح للحكم، وتنفذ ما تقول وما وعدت به الشعب".

وأضاف البشري أنه "يحبذ أن يكون الإصلاح عن طريق الحركات الشعبية بتياراتها المختلفة".

وأوضح أن "التجارب في المنطقة العربية خلال الـمائة عام الأخيرة، تؤكد أن كل الاصلاحات، التي تتم بغير الطريق الديمقراطي (مثل الانقلابات العسكرية)، هي مهددة بالزوال ولذلك الديمقراطية، هي الضمانة الوحيدة لتعديل صائب وتغيير صائب واستمرار هذا التعديل الصائب في المستقبل".

وحول تقييمه لتحرك الشعب للوقوف في وجه المحاولة الانقلابية والحفاظ علي الديمقراطية، قال المفكر المصري: "أي تحرك شعبي يعبر عن حقيقة الأوضاع الشعبية مطلوب دائما، وهو المعيار الحقيقي للصواب والخطأ، فالمهم أن يمارس الشعب الديمقراطية ويحافظ عليها".

وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول، في وقت متأخر، من مساء الجمعة (15 تموز/يوليو)، محاولة انقلاب فاشلة، نفذتها عناصر محدودة من الجيش، تتبع لمنظمة "فتح الله غولن" (الكيان الموازي) الإرهابية، حاولوا خلالها إغلاق الجسرين اللذين يربطان الشطرين الأوروبي والآسيوي من مدينة إسطنبول (شمال غرب)، والسيطرة على مديرية الأمن فيها وبعض المؤسسات الإعلامية الرسمية والخاصة.

وقوبلت المحاولة الانقلابية، باحتجاجات شعبية عارمة في معظم المدن والولايات، إذ توجه المواطنون بحشود غفيرة تجاه البرلمان ورئاسة الأركان بالعاصمة، والمطار الدولي بمدينة إسطنبول، ومديريات الأمن في عدد من المدن، ما أجبر آليات عسكرية كانت تنتشر حولها على الانسحاب مما ساهم بشكل كبير في إفشال المخطط الانقلابي.

جدير بالذكر أن عناصر منظمة "فتح الله غولن" الإرهابية - غولن يقيم في الولايات المتحدة الأميركية منذ عام 1998- قاموا منذ أعوام طويلة بالتغلغل في أجهزة الدولة، لا سيما في الشرطة والقضاء والجيش والمؤسسات التعليمية، بهدف السيطرة على مفاصل الدولة، الأمر الذي برز بشكل واضح من خلال المحاولة الإنقلابية الفاشلة.

AA
Son Guncelleme: Thursday 28th July 2016 08:14
  • Ziyaret: 3967
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0