عمارة والبلتاجي مرشحان لمجلس حقوق الإنسان بمصر
التشكيل الجديد يرجح أن يضم 4 إسلاميين من بين 27 عضوًا

محمد بهنسي

القاهرة - الأناضول

استقرت لجنة حقوق الإنسان بمجلس الشورى المصري على أسماء 80 مرشحًا لاختيار 27 منهم للانضمام إلى المجلس القومي لحقوق الإنسان بينهم 4 إسلاميين، أبرزهم المفكر الإسلامي محمد عمارة والقيادي الإخواني محمد البلتاجي.

وقال عز الدين الكومي، وكيل لجنة حقوق الإنسان بمجلس الشورى (الغرفة الثانية للبرلمان)، إن اللجنة استقرت في اجتماعها الطارئ اليوم الأحد على نحو 80 مرشحًا، وأرسلتهم لهيئة مكتب مجلس الشورى لعرضهم على اللجنة العامة لاختيار 27 مرشحًا، من بينهم رئيس المجلس والوكيل.

وأشار الكومي إلى أنه من بين المرشحين لرئاسة المجلس المستشار حسام الغرياني، رئيس مجلس القضاء الأعلى ورئيس الجمعية التأسيسية، والمستشار أمين المهدي، رئيس اللجنة المشكلة من رئاسة الجمهورية للإفراج عن المعتقلين، وبطرس غالى، الرئيس الحالي للمجلس، والسفير مخلص قطب، وحسن نافعة، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، ومحمد فائق، نائب رئيس المجلس الحالي، وأحمد كمال أبو المجد، نائب رئيس المجلس سابقًا، ويصنفه البعض على أنه مفكر إسلامي ولا ينتمي لأي تيار ديني.

ولفت الكومي إلى أن بطرس غالى أبدى اعتذارًا لكبر سنه، إلا أن مصادر أكدت لمراسل وكالة الأناضول للأنباء أن هناك اتجاهًا قويًا لاختيار المستشار أمين المهدي رئيسًا للمجلس.

وأوضح الكومي أن من بين نواب مجلسي الشعب والشورى المرشحين لعضوية المجلس القومي لحقوق الإنسان محمد البلتاجي، عضو المكتب التنفيذي لحزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين، ومحمد العمدة وإيهاب الخراط وميرفت عبيد وصلاح موسى من مجلس الشورى.

كما أشار إلى أن من بين المرشحين من الاتجاه الإسلامي جمال تاج، عضو مجلس نقابة المحامين، والمفكر الإسلامي محمد عمارة، ومن الفنانين يحيى الفخراني وعبد العزيز مخيون، ومرشح من شباب الثورة أحمد حرارة ووائل غنيم، ومن المرأة الدكتورة نادية مصطفى والدكتورة هبة رؤوف ومنى مكرم عبيد ومنى مينا والمستشارة نهى الزيني، ومن الدبلوماسيين مخلص قطب ونبيل فهمي.

ومن المنتظر أن تعقد هيئة مكتب مجلس الشورى جلسة خلال الساعات القليلة القادمة لاختيار التشكيل النهائي لمجلس حقوق الإنسان.

وسبق أن صرح الكومي للأناضول أمس بأن التشكيل الجديد سيضم من 5 إلى 7 أعضاء ممثلين لتيارات إسلامية من إجمالي 27، أي حوالي خمس المجلس، معتبرًا أن ذلك يأتي التزامًا بإعلان باريس الذي يشدد على ضرورة تمثيل كافة القوى والتيارات السياسية.

وشدد الكومي على أن تشكيل المجلس لن يشهد سيطرة تيار بعينه حيث ستمثل كل التيارات السياسية فيما كانت جميع تشكيلات المجلس في زمن الرئيس السابق حسني مبارك قد خلت تمامًا من الإسلاميين.

يشار إلى أن تشكيل المجلس الجديد لحقوق الإنسان سيكون التشكيل الخامس له في دورته الرابعة منذ إنشائه في عام 2004، وكان المجلس قد أعيد تشكيله في 12 أبريل/ نيسان عام 2011 بعد اندلاع ثورة 25 يناير/ كانون الثاني 2011.

Son Guncelleme: Sunday 2nd September 2012 04:43
  • Ziyaret: 6005
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0