جينتيلوني: لا يمكن بناء المرحلة الانتقالية في سوريا على أنقاض حلب
قال وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي، باولو جينتيلوني، إنه لا يمكن بناء المرحلة الانتقالية في سوريا "على أنقاض حلب".

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، في ختام محادثات جرت بينهما بالعاصمة روما، اليوم الجمعة.

وأضاف جينتيلوني أنه "لا يوجد حل عسكري للصراع في سوريا، كما لا يمكن بناء المرحلة الانتقالية على أنقاض حلب".

وعبر الوزير الإيطالي عن قلقه إزاء ما يجري في ثاني أكبر المدن السورية، مشيراً إلى أن "خطورة ما يحدث في حلب هي تحت أعين الجميع، والصور التي تأتي تهز ضمائرنا".

وتابع: "يجب الالتزام بوقف العنف، وفتح المجال أمام التدخلات الإنسانية، وبدء عملية الانتقال مع ضرورة دفع النظام للقبول بتقاسم السلطة مع القوى الأخرى (دون ذكرها)"، معتبراً أن "روسيا لديها مسؤولية كبيرة في هذا المجال".

ولفت جينتيلوني إلى أنه "يؤيد الاقتراح المقدم قبل بضعة أسابيع من قبل مبعوث الأمم المتحدة ستيفان دي ميستورا، والذي ينص على انسحاب الجماعات المسلحة المرتبطة بتنظيم فتح الشام من منطقة شرق حلب".

من جانبه، أعلن لافروف أن روسيا تدعم اقتراح دي مستورا.

وقال: "لقد تم تعطيل المقترح من قبل أولئك الذين يرغبون أن يظل الجزء الشرقي من حلب تحت سيطرة الإرهابيين"، دون تحديد الجهة المقصودة.

وعلى المستوى الإنساني، أوضح لافروف أنه "في حين لاتزال الأمم المتحدة في مرحلة التأمل، فقد قامت روسيا عملياً، بإرسال مساعدات وأدوية، ويتعين على الدول الأخرى المعنية بشأن الوضع الإنساني في سوريا أن تحذو حذوها".

جدير بالذكر، أن أحياء حلب الشرقية الخاضعة لسيطرة المعارضة، تعاني حصاراً برياً كاملاً من قبل قوات النظام السوري وميليشياته بدعم جوي روسي، وسط شحّ حاد في المواد الغذائية والمعدات الطبية؛ ما يهدد حياة نحو 300 ألف مدني فيها.

AA
Son Guncelleme: Saturday 3rd December 2016 09:49
  • Ziyaret: 4037
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0