قتيلًّا حصيلة العمليات العسكرية بسوريا

وأعلنت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، ومقرها لندن، أن 51 شخصًا لقوا مصرعهم في قصف جوي ومدفعي لقوات النظام على مناطق دوما والقدم والتضامن وحرستا وسقبا ومعضمية الشام في العاصمة السورية دمشق، موضحةً أن القصف أسفر عن تدمير عدد كبير من المنازل، وإصابة العشرات بجروح.

وذكرت الشبكة أن 25 شخصًا قُتلوا في إدلب، و19 في حلب، و14 في حمص، و46 في دير الزور، و7 في الرقة ومثلهم في درعا، و3 في اللاذقية، و2 في حماة، وشخص واحد في القنيطرة.

من جهتها، أفادت الهيئة العامة للثورة السورية أن القنابل العنقودية، التي قصفت بها طائرات النظام الحربية شرق العاصمة، أدت إلى خسائر مادية، موضحةً أن الجيش الحر دمر ثلاث دبابات وعدد كبير من العربات العسكرية للجيش النظامي.

وذكرت الهيئة أن الجيش الحر سيطر تمامًا على منطقة سليمان الحلبي في حلب، مشيرةً إلى أن الطائرات والمروحيات قصفت العديد من أحياء المدينة، وأن اشتباكات عنيفة دارت بين الجيشين الحر والنظامي.

وأوضحت أن قوات النظام قصفت منطقة الحيدرية بحلب، بالتزامن مع قطع التيار الكهربائي عنها، وأن قوات المعارضة شنت هجمات في العديد من المدن على الحواجز العسكرية مكبدةً الجيش النظامي خسائر كبيرة.

وأشارت إلى أن قوات الأسد قصفت بلدة تل أبيض التابعة لمحافظة الرقة، وأن اشتباكات دارت بين الجيشين الحر والنظامي في المحافظة.

وفي سياق متصل ذكرت اللجان التنسيقية في دير الزور أنه عُثر على جثث 75 شخصًا، بينهم نساء وأطفال، أعدمتهم قوات النظام في منطقة قريبة من مقبرة المدينة، مشيرةً إلى أن معظم القتلى قضى حرقًا.

من جهتها، أعلنت "شبكة شام الإخبارية" أن قوات الأسد نفذت إعدامات جماعية في دير الزور، بالقرب من مقبرة المدينة، دون أن تقدم تفاصيل عن الحادثة. 

وعلى صعيد آخر، ذكر مراسل وكالة الأناضول أن 18 جريحًا سوريًّا، بينهم نساء وأطفال، لجؤوا إلى تركيا، بعد إصابتهم في اشتباكات في محافظة إدلب، موضحًا أنهم نقلوا إلى عدد من المستشفيات في محافظة هاطاي (جنوب تركيا).

Son Guncelleme: Saturday 20th October 2012 09:46
  • Ziyaret: 5315
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0