قادة الجيش المصري يؤدون التحية العسكرية لأول مرة لرئيس مدني

أدى المشير محمد حسين طنطاوي، رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية، التحية العسكرية للرئيس الجديد، محمد مرسي، وهي التحية العسكرية الأولى لرئيس مدني منذ قيام النظام الجمهوري عقب ثورة يوليو 1952.

ووصل مرسي إلى قاعدة "الهايكستب" العسكرية، شمال القاهرة، بعد ساعات قليلة من أدائه اليمين الدستورية أمام المحكمة الدستورية العليا لبدء مهام منصبه، واستقبله المشير محمد حسين طنطاوي، ونائبه سامي عنان بالتحية العسكرية، وأطلقت المدفعية 21 طلقة، وتبادلوا معه أحاديث باسمة، بحسب مشاهد بثها التلفزيون الرسمي.

وأقامت القوات المسلحة في القاعدة العسكرية عرضًا عسكريًا، وسلمت مرسي درع القوات المسلحة؛ احتفالاً بتنصيب الرئيس الجديد وبتسليمه السلطة التي يتولاها المجلس الأعلى للقوات المسلحة منذ تنحي الرئيس السابق حسني مبارك في فبراير 2011.

وفي كلمته أمام القوات المسلحة أشاد مرسي بالتحية العسكرية التي قُدمت له، قائلاً: "أردها بقلبي ووجداني.. أنتم أبنائي وملء السمع البصر"، ووجه تحية حارة للجيش قائلاً: "أنتم شرف الأمة"، ووعد بتلبية كافة طلبات الجيش المصري ليقوم بواجب "حماية الوطن من الخارج". وشدد على أن قادة المجلس العسكري "العظام" لن يتركوا أماكنهم في هذه المرحلة لأن "الوطن في حاجة إليكم".

وبأداء مرسي اليمين الدستورية أمام المحكمة الدستورية العليا ظُهر اليوم يكون أول رئيس مصري منتخب انتخابًا حقيقيًا وأول رئيس مدني في تاريخ البلاد؛ حيث اعتادت مصر منذ إعلان الجمهورية بعد ثورة 23 يوليو 1952 على أن يكون الرئيس من داخل صفوف القوات المسلحة.

وقال في كلمته خلال احتفالية الجيش به: "أتقبل نقل السلطة اليوم من المشير طنطاوي والمجلس الأعلي للقوات المسلحة" فيما أكد المشير طنطاوي أن القوات المسلحة "ستقف مع الرئيس الجديد المنتخب من الشعب" مشددًا على أن المجلس العسكرى أكد دائمًا أنه "ليس بديلاً عن الشرعية التى يرتضيها الشعب".

Son Guncelleme: Saturday 30th June 2012 05:55
  • Ziyaret: 7734
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0