العثور على جثتي شابين يرتديان زيًا برتقاليًا في سيناء المصرية
مصدر أمني رجح قتلهما من قبل جماعة "ولاية سيناء" المبايعة لتنظيم "داعش" بزعم "تعاونهما مع الجيش المصري"


عثرت السلطات المصرية، اليوم الإثنين، على جثتي شابين مصريين، جنوبي مدنية رفح (شمال شرقي البلاد)، بزي برتقالي، وبجوارهما رسالة تشير إلى إعدامها بزعم "تعاونهما مع الجيش المصري"، بحسب مصادر طبية وأمنية.

وقال مصدر طبي في محافظة شمال سيناء، (رفض ذكر اسمه)، للأناضول، إن "الأهالي عثروا على جثتين لشابين يرتديان لباسا برتقاليا جنوبي رفح".

وعادة ما تستخدم الجماعات الموالية لتنظيم "داعش"، اللباس البرتقالي في تنفيذ عمليات الإعدام بحق من تعتبرهم أعداء لهم.

فيما قال مصدر أمني للأناضول، إن "جماعة (ولاية سيناء)، أعدمت الشابين رميًا بالرصاص، وتركت رسالة بجوارهما، تشير أنها أعدمتهما بزعم تعاونهما مع الجيش المصري".

في غضون ذلك، قال المصدر (رفض ذكر اسمه) إن مسلحين مجهولين أطلقوا قذائف صاروخية على كمين الجورة (حاجز أمني) جنوبي مدينة الشيخ زويد (شمال شرق)، دون أن يقدم تفاصيل أخرى عن وجود خسائر بشرية أو مادية.

وفي وقت سابق، اليوم الإثنين، أعلن المتحدث باسم الجيش المصري، العميد محمد سمير، في بيان، مقتل 29 "إرهابيًا" والقبض على 4 آخرين، بمحيط مدن العريش، والشيخ زويد، ورفح، وبعض المناطق، والدروب الجبلية وسط سيناء، في إطار العملية العسكرية "حق الشهيد"، بعدما أعلن أمس الأحد عن مقتل 26 آخرين في إطار العملية نفسها.

وفي محافظة سيناء تنشط عدة تنظيمات أبرزها "أنصار بيت المقدس"، والذي أعلن في نوفمبر/تشرين ثاني 2014، مبايعة أمير تنظيم "داعش"، أبو بكر البغدادي، وغير اسمه لاحقًا إلى "ولاية سيناء".

AA
Son Guncelleme: Monday 4th January 2016 05:43
  • Ziyaret: 5855
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0