قضايا الشرق الأوسط تتصدّر أجندة مجلس الأمن القومي التركي
أصدر مجلس الأمن القومي التركي بيانًا خطيًّا حول مضمون القضايا المبحوثة بين أعضائه والقرارات التي توصّلوا إليها خلال الاجتماع الذي بدأت أعماله بعد ظهر أمس الجمعة وانتهت في مساء نفس اليوم.
وجاء في البيان الخطي أن أعضاء المجلس ناقشوا خلال الاجتماع الآثار والانعكاسات المحتملة للأحداث السورية على تركيا من كل الجوانب، وأعادوا النظر في التدابير والإجراءات التي تم اتخذها حتى اليوم بخصوص الأمن الحدودي، وعبّروا عن عزمهم، مرة أخرى، على حماية الأمن القومي والمواطنين بصورة أكثر فاعلية على أساس القانون الدولي.
وأضاف البيان بأن المشاركين في الاجتماع تطرّقوا أيضًا إلى الجانب الإنساني للمشكلة السورية، حيث بحثوا قضية تلبية احتياجات اللاجئين السوريين الذين تجاوز عددهم في تركيا حاجز مائة ألف شخص، وما يمكن فعله في سبيل تحسين ظروفهم المعيشية والسكنية.
ولفت البيان إلى أن المساعي والجهود الرامية إلى استغلال الفراغ السياسي في سورية كانت بين المسائل المبحوثة خلال الاجتماع، في إشارة منه إلى محاولات حزب الاتحاد الديمقراطي؛ امتداد حزب العمال الكردستاني في سورية، إلى بسط نفوذه وإحكام سيطرته في المناطق الشمالية، واستخدامه من قبل النظام السوري ضد تركيا التي تنادي بشار الأسد للتنحي عن الحكم.
كما تناول المشاركون حاضر العلاقات التركية العراقية ومستقبلها، إضافة إلى عملية التحول السياسي في كل من مصر وليبيا اللتين تكتسيان أهمية كبيرة من حيث الأمن والسلام الاستقرار الإقليمي، وتعميق التعاون معهما في سبيل تخطي المشاكل التي قد تواجه ذلكما البلدين.

Son Guncelleme: Sunday 21st October 2012 03:52
  • Ziyaret: 6256
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0