واشنطن ترغب في قبول حماس والفصائل الفلسطينية بوقف إطلاق النار

المتحدث باسم البيت الأبيض اعتبر العمليات العسكرية الاسرائيلية جزء من مسؤولية الحكومة تجاه شعبها
 

اعربت الولايات المتحدة الامريكية اليوم عن رغبتها في أن تقبل "حماس وباقي الفصائل الفلسطينية التي تطلق الصورايخ من المناطق التي يسيطر عليها الفلسطينيين" بمبادرة السلام المصرية.

وقال المتحدث باسم البيت الابيض الامريكي جوش ارنست إن "اسرائيل وافقت على طلب وقف اطلاق النار الذي اقترحه المصريين وما نحن بحاجة إلى توقفه هو اطلاق الصواريخ الذي تمارسه حماس ومنظمات أخرى من المناطق التي يسيطر الفلسطينييون والتي تستهدف المدنيين الابرياء على الجانب الاسرائيلي".

ارنست أكد مرة أخرى على حق اسرائيل في الرد برغم التقارير الواردة بخصوص ارتفاع اعداد الضحايا وسط الفلسطينيين "القادة السياسيين في اسرائيل لهم الحق (في الرد) ومسؤولية كذلك، لحماية رفاهية مواطنيهم، اسرائيل لها حق الدفاع عن نفسها وهو حق تحدثنا ودافعنا عنه في العديد من المناسبات".

واستدرك إرنست قائلاً "ولكن ما نطلبه من الاسرائيليين هو اظهار بعض التحفظ على سلامة ورفاه المدنيين الابرياء المعرضين إلى الوقوع في مرمى النيران".

وكانت مصر، أعلنت في بيان صادر عن وزارة خارجيتها، الإثنين، عن مبادرة لوقف إطلاق النار بين إسرائيل وحركة حماس، اعتباراً من الساعة 06.00 (تغ) من صباح الثلاثاء، وهو ما وافقت عليه إسرائيل، ورفضته حماس في بيانين منفصلين لها ولجناحها العسكري، كتائب عز الدين القسام.

وأعلنت حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، أنها "ترفض وقف إطلاق النار مع إسرائيل قبل التوصل لاتفاق تهدئة"، مؤكدة أنها لم تتسلم "حتى الآن"، أي مبادرات رسمية بشأن "التهدئة"، من أية جهة.

وقال المتحدث باسم الحركة، سامي أبو زهري، إن "حركة حماس لم تتسلم حتى الآن أي مبادرات رسمية من أية جهة"، وقال إن وقف إطلاق النار قبل التوصل لاتفاق التهدئة "مرفوض".

وتشن إسرائيل عملية عسكرية على قطاع غزة منذ 7 يوليو/ تموز الجاري، حيث أودت لمقتل 196 فلسطينيا، وجرح 1420 آخرين، حتى الساعة 23:45 (تغ) من ليلة الثلاثاء، حسب المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية أشرف القدرة.

وتسببت الغارات العنيفة والكثيفة على مناطق متفرقة من قطاع غزة بتدمير 560 وحدة سكنية بشكل كلي، وتضرر 12800 وحدة أخرى بشكل جزئي، منها 460 وحدة "غير صالحة للسكن"، وفق إحصائية أولية لوزارة الأشغال العامة في الحكومة الفلسطينية.

وفي وقت سابق اليوم أعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية، تقديمها العلاج لـ 550 إسرائيلياً أصيبوا بحالات هلع، كما أعلن الجيش الإسرائيلي رسميا مساء الثلاثاء، عن مقتل أول إسرائيلي متأثرا بجراح أصيب بها جراء شظايا صاروخ عند معبر بيت حانون (إيريز)، وذلك منذ بدء عملية "الجرف الصامد".

 

AA
Son Guncelleme: Wednesday 16th July 2014 01:55
  • Ziyaret: 4455
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0