جاويش أوغلو يطالب بموقف أكثر صرامة إزاء إسرائيل
في تعليقه على مقتل الوزير الفلسطيني زياد أبو عين إثر تعرضه للضرب من قبل جنود الاحتلال الإسرائيلي

طالب وزير الخارجية التركي "مولود جاويش أوغلو" - في تعليقه على مقتل الوزير الفلسطيني "زياد أبو عين"؛ أثناء اعتداء جنود الإحتلال الإسرائيلي عليه بالضرب - باتخاذ موقف صارم إزاء إسرائيل.

وقال جاويش أوغلو في مؤتمر صحفي مشترك، عقده اليوم الخميس، مع نائب رئيس الوزراء السلوفاكي، وزير الخارجية "ميرسولاف لاجاك"، في العاصمة التركية أنقرة: " ننتظر من المجتمع الدولي أن يتخذ موقفاً أكثر صرامة؛ إزاء هذا السلوك الإسرائيلي "، بحسب قوله.

وأضاف الوزير التركي: " إن وفاة الوزير أبو عين؛ يأتي نتيجة للمواقف العدائية؛ التي اعتادت أن تمارسها إسرائيل "، مضيفاً: " إن إسرائيل تقصف غزة تارة، وتقتل الأطفال والنساء، وتقصف المباني التابعة للأمم المتحدة، والمدارس والمستشفيات والبيوت، إن إسرائيل تواصل عدوانها بأبعاد مختلفة، كما أنها تهاجم أقدس الأماكن الإسلامية بطريقة غاشمة، وفي الوقت ذاته تواصل سرقة واغتصاب الأراضي الفلسطينية "، بحسب تعبيره.

ولفت الوزير التركي إلى أن الوزير الفلسطيني زياد أبو عين توفي؛ بينما كان ينوي زراعة شجرة زيتون على الأرض الفلسطينية، والتي ترمز للسلام، بحسب وصفه.

وتوفي أبو عين أمس الأربعاء، أثناء مشاركته في فعالية غرس أشجار مختلفة في أراضي بلدة ترمسعيا، قرب رام الله، بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان، حيث أظهرت الصور التي التقطتها عدسة الأناضول، ووسائل إعلام أخرى، اعتداء جندي إسرائيلي عليه، إذ كان الجندي يحكم قبضة يده على عنق الوزير ويدفعه، أعقب ذلك إطلاق الجيش قنابل مسيلة للدموع لتفريق المشاركين.

وأظهرت نتائج تشريح جثمان أبو عين اليوم الخميس؛ مسؤولية إسرائيل عن وفاته؛ جراء تعرضه للضرب، والاختناق بالغاز المسيل للدموع، وإعاقة وصوله للمستشفى من قبل الجيش الإسرائيلي في الوقت المناسب، بحسب تصريحات "حسين الشيخ"، رئيس هيئة الشؤون المدنية في السلطة الفلسطينية؛ لإذاعة صوت فلسطين.


AA
Son Guncelleme: Thursday 11th December 2014 11:36
  • Ziyaret: 5429
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0