يزيديات يتوسلن بأولياءهن أملاً بانتهاء المعارك

يتضرعن لعودة أقاربهم المختطفين


يقطن عدد من اليزيديين في قضاء "زاخو"، التابع لمحافظة "دهوك" شمالي العراق، عقب فرارهم من مناطقهم، بمحافظة "نينوى"، جراء هجمات تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، ويسكن هؤلاء النازحين في خيم مؤقتة، قرب أضرحة تعود لرجال دين يزيديين، في قرية "فيشخابور" التابع لقضاء زاخو.

وأنشأ هؤلاء اليزيديين تلك الخيم بإمكاناتهم الخاصة،على أطراف "قبة" مقدسة ، تضم ضريح أحد مشايخهم، حيث تقوم نساءهم بوضع الحجارة على القبة، ويرتلن الأدعية من أجل إنتهاء المعارك وعودة أقرباءهم الذين اختطفم تنظيم "الدولة الإسلامية".

وتحاول تلك الأسر التَعود على حياة النزوح، إذ تصنع النساء اليزيديات الخبز على صفيح معدني (الصاج)، وتطبخ أخريات الطعام في قدور على الحطب، بينما يقضي الأطفال والصبية أوقاتهم في السباحة في جدول الماء القريب، ويؤمِّن اليزيديين احتياجاتهم من الماء من الجدول المذكور، حيث يتخوفون من إصابة أطفالهم بالأمراض بسبب عدم نظافة مياه الجدول.

وينتظر اليزيديون بفارغ الصبر؛ اليوم الذي سيعودون فيه إلى بيوتهم ومناطقهم، لذلك فهم لا يغادرون العراق، وفي حال لم يتمكنوا من العودة حتى الشتاء، سيواجهون أزمة إنسانية، لذلك يوجهون نداءات للمجتمع الدولي لتقديم المساعدة لهم.



AA
Son Guncelleme: Tuesday 26th August 2014 10:39
  • Ziyaret: 5211
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0